بلدية نابلس تستضيف الاجتماع التمهيدي الأول لبحث مشروع المخطط المكاني الشامل

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعادة- استضافت بلدية نابلس اجتماعاً تمهيدياً تمت خلاله مناقشة تفاصيل مشروع المخطط المكاني الشامل في المدينة.

وحضر الاجتماع رئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، وأعضاء المجلس البلدي المهندس عدلي يعيش والدكتور مكرم عباس، وسماح الخاروف، وممثل "مؤسسة منيب وأنجيلا المصري" رجل الأعمال منيب المصري، وممثل شركة معالم (الشركة الاستشارية للمشروع) الدكتور سمير أبو عيشة والطاقم الاستشاري للشركة، وممثلون عن وزارة الحكم المحلي، وعدد من الطواقم الهندسية في البلدية.

وتم خلال الاجتماع توقيع مذكرة تفاهم بين بلدية نابلس ومؤسسة منيب المصري تقضي بأن تقوم المؤسسة بتقديم التبرع اللازم بتكلفة إنشاء المخطط المكاني الشامل، فيما تقوم بلدية نابلس بالإشراف على سير العمل من خلال فريق متخصص من البلدية يتألف من أعضاء من المجلس البلدي وعدد من مهندسي بلدية نابلس من ذوي الاختصاص، بحيث يقوم بمتابعة مراحل إعداد المخطط الشامل الذي يعمل على إنجازه المكتب الاستشاري.

وبهذا الخصوص، تم التوافق بين الجانبين على اختيار المكتب الاستشاري ومراجعة ورقة المفهوم التي تتضمن إعداد المخطط المكاني ( Master Plan) واختيار الفريق الاستشاري.

ويقصد بمشروع المخطط الهيكلي إعداد الدراسات اللازمة للمخطط العمراني (الهيكلي) لمدينة نابلس، بحيث يستند إلى القوانين والانظمة المعمول بها في فلسطين. ويهدف هذا المخطط إلى تنظيم التطور والتوسع المستقبلي لمدينة نابلس والمناطق المجاورة لها في إطار زمني مدته 16 عاماً، كما يشمل إعداد مخطط الإطار التوجيهي للتنمية المكانية موضحاً عليه حدود التوسعة العمرانية، وإعداد مخطط استخدامات الأراضي والطرق، وتصنيفات الأراضي بما يشكل المخطط الهيكلي.

ويتألف فريق المتابعة الهندسي من أعضاء المجلس البلدي: الدكتورة مكرم عباس التي تم تكليفها كمنسقة للجنة الهندسية للمشروع، والمهندس محمد الشنار نائب رئيس البلدية، والمهندسة ريما عرفات، والمهندس سامح العاصي، رئيس الدائرة الهندسية، والمهندسة رانية دولة، رئيسة قسم الطرق والمرور، والمهندسة مها زيدان، رئيسة قسم التخطيط في بلدية نابلس.

من جانبها، أوضحت عباس أن المشروع سيُسهم في رفع جودة البيئة الحضرية في مدينة نابلس وجعلها تتصدر المدن الفلسطينية من حيث تحديث المخطط المكاني للمدينة، مضيفة أن هذا المشروع الواعد يُعد نقطة انطلاق لتطوير جميع القطاعات في المدينة والمتمثلة في قطاعات المواصلات العامة والأحياء السكنية والمناطق الخضراء، إضافةً إلى القطاعات التجارية والسياحية والصناعية.