غانتس لـ الفريق الأميركي: 1 تموز ليس موعدًا مقدسًا لـ "الضم"

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - أبلغ بيني غانتس وزير الجيش الإسرائيلي ورئيس الوزراء البديل، اليوم الاثنين، الفريق الأميركي المكون من السفير ديفيد فريدمان، والمبعوث الخاص آفي بيركوفيتش، بأن الأول من يوليو/ تموز المقبل ليس موعدًا مقدسًا لتنفيذ خطة الضم.

وأكد غانتس - بحسب موقع يديعوت أحرونوت- كما نقل عن مصادر في حزب أزرق - أبيض، على أن خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام تعتبر الإطار الأفضل لدفع عملية السلام في المنطقة برمتها، مؤكدًا على ضرورة التنسيق مع الدول المجاورة وكذلك الفلسطينيين لإحياء العملية السلمية وفق الخطة.

واعتبر غانتس أن الشيء المقدس حاليًا والوحيد بالنسبة لحزبه، هو إعادة الأشخاص إلى القوى العاملة وحل أزمة كورونا، قبل تعزيز التحركات السياسية، والعمل على مساعدة الإسرائيليين في كسب لقمة العيش.

وسيلتقي الفريق الأميركي في وقت لاحق برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما أنه سيلتقي اليوم أو غدًا مع وزير الخارجية غابي أشكنازي.

ويحاول الفريق التوصل لاتفاق إسرائيلي - إسرائيلي بين الليكود وأزرق - أبيض من أجل التفاهم بشأن تنفيذ خطة الضم.