طهران: واشنطن قلّصت فاعلية مجلس الأمن تجاه مشروع الضم الإسرائيلي

طهران - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - اعتبرت إيران مشروع ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى إسرائيل، يتعارض مع القانون الدولي، مؤكدة أن الولايات المتحدة الأمريكية بدعمها المستمر لإسرائيل، جعلت مجلس الأمن عديم الفاعلية تجاه المشروع.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا) الرسمية اليوم الخميس، عن مجيد تخت روانجي، مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، قوله إنه في الوقت الذي يعد احتلال فلسطين السبب الرئيسي لأزمة الشرق الأوسط، فإن إسرائيل ومن خلال تنفيذها مشروع ضم أجزاء محددة من الأراضي الفلسطينية المحتلة ستفتح فصلًا جديدًا من ممارساتها القمعية وجرائمها المتواصلة.

وأضاف أن مثل هذه السياسة التوسعية ستفاقم أوضاع الشرق الأوسط المتدهورة وتجعلها أكثر تعقيدًا مما ستكون لها تداعيات واسعة على السلام والأمن الإقليمي والدولي.

وتابع قائلًا إن ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة سيشكل انتهاكًا صارخًا للمبادئ الأساسية للقانون الدولي وميثاق منظمة الأمم المتحدة وإن مثل هذا المشروع القمعي هو بالدرجة الأولى نتيجة للدعم الأمريكي الشامل لسياسات إسرائيل التوسعية وإجراءاتها غير القانونية على مدى العقود السبعة الماضية.

ولفت إلى أن هذا الدعم مستمر رغم الانتهاك الصارخ للمبادئ الأساسية للقانون الدولي وتجاهل جميع المعايير الدولية وتجاوز كل المبادئ الإنسانية والأخلاقية.

وشدد على أن الولايات المتحدة باستغلالها لموقعها كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي تحافظ على إسرائيل بصورة كاملة ومنظمة وجعلت هذا المجلس عديم الفاعلية تجاه "جرائم" إسرائيل.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا أمس الأربعاء إسرائيل إلى التخلي عن خطط ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وهي الخطوة التي قد تحدث بحلول الأسبوع المقبل.