اليونسكو قلقة "لاستخدام القوة المفرطة" ضد الصحافيين

باريس- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- أعربت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي الإثنين عن "قلقها لتصاعد أعمال العنف ضد الصحافيين" الذين يقومون بتغطية التظاهرات مذكرة بأن "حرية التعبير عنصر أساسي في الديموقراطية".

وجاء في بيان صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومن مهامها ضمان حرية التعبير ان "التغطية المباشرة للأحداث في صلب العمل الصحافي". وأضافت "هذا العمل أساسي لضمان حرية الصحافة والحق في الحصول على معلومات".

وتابع البيان "في السنوات الأخيرة أظهرت التظاهرات عبر العالم مخاطر الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن ضد الصحافيين: تعرض صحافيون للقتل أو جرحوا بالرصاص المطاط في حين تعرض آخرون يقومون بتغطية التظاهرات مباشرة للاعتقال أو اتهموا بعدم الانصياع لأوامر التفرق وتمت مصادرة معداتهم أو اتلافها".

ومطلع حزيران/يونيو دانت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة ميشيل باشليه "الاعتداء غير المسبوق" على صحافيين في الولايات المتحدة التي شهدت حركة احتجاج ضخمة ضد العنصرية وعنف قوات الشرطة.

وذكرت اليونسكو بأنها دربت منذ 2013 أكثر من 3400 عنصر في قوات الأمن في 17 بلداً، وحوالي 17 ألف قاض في أميركا اللاتينية وأفريقيا في إطار دورات على شبكة الانترنت حول حرية التعبير لتفسر لهؤلاء هذا "الحق الأساسي" ودور الأعلام الرئيسي في الديموقراطية.

وتمنت تعميم "هذه الدورات على كافة الدول".