عريقات: مهرجان أريحا إئتلاف دولي ضد الضم

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن المهرجان الجماهيري الذي سيعقد اليوم الاثنين، في محافظة أريحا والأغوار رفضاً لقرار الضم، يعتبر بمثابة إئتلاف دولي ضد الضم، إثر المشاركة الدولية الواسعة غير المسبوقة، وتحمل رسالة لشعبنا أنه ليس وحيداً، وأن العالم معه في تقرير المصير وإقامة الدولة الفسطينية على حدود عام 67.

وأوضح عريقات في حديث إذاعي، صباح اليوم الاثنين، أنه سيتخلل المهرجان الجماهيري الذي يعقد بدعوة من حركة فتح وتحت رعاية الرئيس محمود عباس، كلمات لأكثر من مندوب دولي على رأسهم مندوبي الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا والصين والأردن وعدد من الدول الأخرى، مشيراً في السياق إلى إعلان 192 دولة من أصل 194 (عدد أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة)، رفضها للضم.

وأكد عريقات على أهمية المسيرات التي ستنظم في دول العالم، رفضاً للضم، معتبراً أنها تحمل رسائل غايةً في الأهمية لترامب ونتنياهو بأنه لن يسمح لهما بتدمير القانون الدولي، كما أنها بمثابة رسالة شعبية كبيرة جداً، ولها أثر في اتخاذ القرار بغالبية دول العالم.

كما جدد تأكيده على أن الضم يهدف لتكريس ديمومة الاحتلال وشطب المشروع الوطني الفلسطيني، والهوية الوطنية، وشطب أي احتمال لإقامة دولة فلسطينية، مبيناً أنه آن الأوان لترجمة المواقف الدولية الرافضة للضم وتوجيه عقوبات وعواقب.

وأشار إلى أن وثيقة ستصدر عن الكونغرس الأمريكي خلال الساعات المقبلة، وقع عليها أكثر من 150 عضو كونغرس ضد الضم، ومع حق شعبنا في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، لافتاً إلى وجود تطورات في غاية الأهمية بالساحة الأمريكية، موضحاً أنه خلال شهرين خرجت ست رسائل من مجلسي الشيوخ والنواب ومؤسسات المجتمع الأمريكي والكنائس والجامعات يقولون لا للضم ونعم لعملية السلام.

وفيما يتعلق بجلسة مجلس الأمن على المستوى الوزاري، الأربعاء المقبل، قال عريقات: " إن الاجتماع في غاية الأهمية من أجل الوصول لمرحلة طرح قرار في مجلس الأمن حتى لو كان هناك فيتو وكذلك استمرار المشاورات لعقد جلسة للجمعية

العامة من أجل التثبيت بشكل رسمي مبدأ الائتلاف الدولي ضد الضم.