تقديرات إسرائيلية بتأخير تطبيق خطة الضم والسيادة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قدرت مصادر سياسية إسرائيلية، أن يتم تأخير تنفيذ عملية الضم والسيادة على مستوطنات في الضفة الغربية وغور الأردن، عن موعدها المعلن في الأول من الشهر المقبل.

ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية، عن تلك المصادر، قولها إن هناك خلافات داخل حكومة الاحتلال وكذلك الإدارة الأميركية بشأن هذه الخطة، مشيرةً إلى خلافات بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال مع حليفه بيني غانتس وزير الجيش ورئيس الوزراء البديل.

ويرغب نتنياهو في تطبيق الخطة بشكل كامل، بينما يرفضها غانتس ويرفض دعم بعض بنودها خاصةً فيما يتعلق بغور الأردن.

ويتخذ غابي أشكنازي وزير خارجية الاحتلال من حزب غانتس موقفًا مغايرًا يتمثل في تنفيذ خطة ترامب بكامل حذافيرها، بما في ذلك الاعتراف "بدولة فلسطينية".

ووفقًا للصحيفة، فإن هناك خلافات داخل الفريق الأميركي الذي عمل على الخطة، حيث يربط جاريد كوشنير كبير مستشاري البيت الأبيض تنفيذ الخطة بموافقة إسرائيلية جماعية، بينما يرى آخرون أنه من الضروري دعم دولة الاحتلال لتنفيذ السيادة بدون إجماع داخلي.

ونقل السفير الأميركي ديفيد فريدمان رسالة كوشنير لنتنياهو وغانتس، وحاول التوسط بينهما دون نتائج.

وسيغادر فريدمان تل أبيب إلى واشنطن للمشاركة في اجتماع سيكون حاسمًا حول تنفيذ الخطة.