السجن المؤبد لقرد مدمن للكحول جراء قتله شخصا وإصابة 250 آخرين

رام الله-"القدس"دوت كوم- تلقى قرد مدمن على الكحول حكما بالسجن إلى الأبد في ولاية أوتار براديش الهندية بعد موجة هيجان تسببت في إصابته 250 شخصا ومقتل واحد.

وفشلت كل الجهود المبذولة لإعادة تأهيل الحيوان، وأكد البيطريون أنه يشكل تهديدا للمجتمع.

وصدر ضد القرد البالغ من العمر ست سنوات، واسمه كالوا، حكم بالسجن مدى الحياة في الحبس الانفرادي في حديقة حيوان كانبور الهندية هذا الأسبوع، بعد محاولات متكررة لتطبيع سلوكه الذي جعل حراس الحديقة والقرود الأخرى غير قادرين على التعامل معه.

وقال طبيب حديقة الحيوان لوسائل الإعلام المحلية إن الحيوان المتوحش سيضر الناس أينما ذهب إذا أطلق سراحه، موضحا: "احتجزناه في عزلة لبضعة أشهر ثم نقلناه إلى قفص منفصل. ولم يطرأ أي تغيير على سلوكه ولا يزال عدوانيا كما كان. لقد مرت ثلاث سنوات منذ قدومه إلى هنا، وقررنا بقاءه في الأسر طوال حياته ".

ولاحظ علماء الحيوان أن كالوا ليس مدمنا على الكحول فحسب، بل رفض أيضا تناول الخضار ووجبات القرود النموذجية الأخرى. كما أنهم يعتقدون أن غضبه قد يكون نتيجة نظام أكل اللحوم الموصوف له.

وكان كالوا يعيش سابقا لدى شخص غامض في منطقة ميرزابور، أطعمه نظاما غذائيا من اللحوم والكحول. وعندما مات صاحبه، يبدو أن الحيوان الأليف الحزين أصيب بأعراض انسحابية (مجموعة من الأعراض تظهر عند إقلاعه عن مواد كحولية أو مخدرات)، وأصبح شريرا ويهاجم السكان المحليين. وبحلول الوقت الذي نجحت فيه فرق الغابات وحديقة الحيوانات في القبض على المخلوق العدواني، كان قد عض أكثر من 250 شخصا، بما في ذلك 30 طفلا. وتوفي أحد ضحاياه متأثرا بالإصابات، في حين أن آخرين تركوا في حاجة إلى جراحة تجميلية، وأغلبهم من النساء والفتيات.

وعلى الرغم من محاولات حراس الحديقة في تهدئة كالوا، واستبدال نظامه الغذائي الذي يعتمد على اللحم إلى نباتي، لم يكن لديهم الكثير من الحظ، وظل المخلوق آكلا للحوم وعدوانيا، خاصة تجاه حراس حديقة الحيوان من الإناث.