مستشار بايدن: "الضم" قد يضر العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قال نيكولاس بيرنز المستشار السياسي للمرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن، إن عملية "الضم" الإسرائيلية لأجزاء من الضفة الغربية من الممكن أن تكون عواقبها وخيمة جدًا على العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية، عن بيرنز قوله إن الضم سيضر إسرائيل على الساحة الدولية وحتى أمام أكبر مؤيديها في العالم، وسيقوض حل الدولتين في المستقبل.

واعتبر أن مثل هذه الخطوة ستكون خطأً فادحًا.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل بانتظام وملتزمة بمساعدتها في أمنها، لكن الضم خطوة قد تؤثر على العلاقات المشتركة، مشيرًا إلى أن هناك إجماعًا أمريكيًا على أن تنفيذ الضم سيكون بمثابة خطأ كبير.

وحذر من استغلال إسرائيل لوجود الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب لتنفيذ هذه الخطوة التي قال إن جميع الأطراف خارج هذه الإدارة ستدينها.