اشتية: مخططات الضم تهديد وجودي والجولة الأولى من فيروس كورونا لم تنتهِ

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال رئيس الوزارء الدكتور محمد اشتية إن مخطط الضم هو تهديد وجودي للمشروع الوطني الفلسطيني وعلينا جميعا مواجهة ذلك.

وجاء ذلك خلال الجلسة الحكومية اليوم الإثنين، في رام الله.

وذكر اشتية، "ما زالت إسرائيل تعلن عن مخططاتها بالضم أو فرض السيادة الإسرائيلية على الكتل الاستيطانية، إننا نرفض ذلك ونعلن أن أرضنا غير منقوصة وهي وحدة واحدة متواصلة، أرض دولتنا الفلسطينية على كامل حدود ٦٧ وعاصمتها القدس.

وأضاف اشتية، أن أي حل أو تسوية أو مشروع سياسي يجب أن يضمن حلًا عادلًا لقضية اللاجئين.

وذكر اشتية أن المجتمع الدولي يقف موحدًا ورافضًا أمام مخططات إسرائيل التوسعية الرامية للضم، مطالبًا العالم العربي والإفريقي والأوروبي وأمريكا اللاتينية والآسيوي، بترجمة مواقفهم إلى أفعال من خلال العقوبات والاعتراف بدولة فلسطين في مواجهة التهديدات الإسرائيلية.

وأكد على موقف القيادة بقطع كامل العلاقات مع دولة الاحتلال.

وفيما يتعلق بالوضع الصحي في البلاة جراء جائحة فيروس كورونا، قال رئيس الحكومة إنه لم يتم الإعلان عن انتهاء الجولة الأولى من انتشار الفيروس، مشيرًا إلى وجود حالات متزايدة.

وأوضح اشتية أن الحالات الجديدة من الفيروس معظمها جاءت بسبب مخالطات من آخرين مصابين من مناطق ٤٨، مطالبًا بالالتزام الكامل بكافة إجراءات السلامة وهي ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وإحضار سجادة الصلاة، لافتًا إلى أنه سيبدأ من يوم غد الثلاثاء جولات تفتيشية من قبل الطواقم الصحية والأمنية في كل المحافظات للتأكد من الالتزام بشروط السلامة.

وأعلن اشتية أنه تم إغلاق محكمة الخليل ومحكمة بيت لحم ومحكمة حلحول، إلى جانب وضع أشخاص مخالطين من محكمة رام الله تحت الحجر الصحي.

وذكر اشتية أنه في تاريخ ٢١ يونيو ستنطلق أول رحلة طيران من مصر إلى الأردن ثم إلى الجسور لإجلاء الطلبة، شاكرًا مصر والإردن وتركيا على تسهيل البدء بنقل الطلبة إلى فلسطين عبر مطاراتهم وأراضيهم.