اليوغا لتخفيف "ضغوط كورونا" على عناصر شرطة في بنغلادش

دكا- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- شارك، الأحد، عشرات من رجال الشرطة البنغلادشيين في جلسات يوغا جماعية نظمت في دكا لتعزيز صحتهم خلال جائحة كوفيد-19.

وأدت الشرطة دوراً رئيسياً في فرض إجراءات الإغلاق في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 168 مليون نسمة قبل رفعها في نهاية أيار.

لكن فيروس كورونا المستجد أصاب أكثر من ستة آلاف عنصر، وأدى إلى وفاة 19 آخرين في أنحاء بنغلادش.

وفي العاصمة دكا، أُصيب ما لا يقل عن 1850 شرطياً، وتوفي عشرة، وفقاً للأرقام الرسمية.

وقال راجون كومار ساها، الناطق باسم قسم الأمن الدبلوماسي في شرطة دكا، التي بدأت تنظيم جلسات اليوغا، الأحد: "إنهم يؤدون دوراً حيوياً في الشوارع للحفاظ على القانون والنظام".

وأضاف: "كان من المهم إبقاؤهم بعيدين من الإجهاد والضغط أثناء العمل".

وكان عدد الإصابات بكوفيد-19 يرتفع في هذه الدولة الفقيرة بشكل يومي حتى أثناء فترة الإغلاق، ويخشى خبراء أن تكون هناك زيادات أكثر حدة مع استئناف النشاط الاقتصادي.

وأوضح ساها أنه في دكا المزدحمة، كان يصعب على السكان المحليين الحفاظ على التباعد الاجتماعي، ما يزيد من الضغوط على الشرطة وغيرها من قوات الأمن.

وقال مدرب اليوغا شاما ماكينغ: إن هذه الممارسة القديمة من الهند ستقدم دعمين جسدياً ونفسياً للشرطيين.

وتدرس الشرطة تقديم حصص اليوغا وغيرها من التدريبات الجسدية لعناصرها في أقسام أخرى أيضاً.

وسجّلت بنغلادش أكثر من 68500 إصابة بفيروس كورونا وأكثر من 900 وفاة.