الجزائر تبدأ إجراءات رفع الحجر الصحي التدريجي في البلاد

الجزائر- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- عاد نحو مليون تاجر جزائري للنشاط اليوم الأحد، بعد توقف استمر لحوالي ثلاثة أشهر، على خلفية القيود التي فرضتها الحكومة ضمن محاولاتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ودخلت المرحلة الأولى من خارطة الطريق لإجراءات رفع الحجر الصحي، التي أعلنها رئيس الوزراء عبد العزيز جراد، حيز التنفيذ اليوم ايذانا بعودة الحياة الطبيعية بشكل تدريجي ومرن.

وبدا أن الحياة استعادت شكلها الطبيعي في العاصمة الجزائرية بفتح الكثير من المحال التجارية وتسجيل ازدحام في حركة السير، رغم أن وسائل النقل العام لم يرخص لها بالعودة بعد.

وسمحت الحكومة للعديد من النشاطات الاقتصادية والتجارية والخدماتية كقطاع البناء والأشغال العمومية والري، وحرفيي الخزف والترصيص والنجارة والصباغة ووكالات السفر وغيرها.

وشددت الحكومة على ضرورة التقيد بالتوصيات الصحية والأمنية والالتزام بالتدابير الوقائية الصارمة.

ومن المقرر أن تدخل المرحلة الثانية من تخفيف الحجر الصحي في 14 حزيران الجاري، وتشمل نشاطات اقتصادية وتجارية وخدماتية سيتم تحديدها لاحقا من قبل السلطات العمومية وفق تطور الوضعية الصحية وسلوك المواطنين.

يذكر أن الجزائر سجلت حتى مساء السبت 698 وفاة، و10050 إصابة بفيروس كورونا، مقابل 6631 حالة شفاء، بحسب البيانات الرسمية لوزارة الصحة.