الهند والصين تتفقان على حل التوترات الحدودية سلميًا

يودلهي- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعلنت وزارة الخارجية الهندية اليوم الأحد، أنها اتفقت مع الصين على "حل سلمي" للتوترات بين قواتهما على الحدود في جبال الهيمالايا، وذلك بعد يوم من عقد الجارتين محادثات عسكرية رفيعة المستوى.

وأجرى قادة من الجانبين مشاورات أمس، في نقطة التقاء على ارتفاع كبير تمتد بين مولدو على الجانب الصيني وتشوشول على الجانب الهندي.

وقالت الخارجية الهندية، في بيان، إن المحادثات جرت في "جو ودي وإيجابي".

وأضاف البيان أن "الجانبين اتفقا على حل الوضع سلميا في المناطق الحدودية وفقا للاتفاقيات الثنائية، مع الوضع في الاعتبار الاتفاق بين القادة على أن السلام والهدوء في المناطق الحدودية بين الهند والصين ضروريان للتنمية الشاملة للعلاقات الثنائية".

وذكر أن الهند والصين لفتتا إلى أن هذا العام يصادف الذكرى السبعين لتأسيس علاقاتهما الدبلوماسية، و"اتفقتا على أن الحل المبكر سيسهم في زيادة تطوير العلاقات".

وتقع مواجهات بين آلاف من القوات الهندية والصينية في وادي جالوان في منطقة لاداخ منذ أوائل أيار/مايو، ويتبادل الطرفان الاتهامات بالتعدي على حدود كل منها الآخر، حسبما ذكرت وسائل إعلام هندية.

وتتنازع الهند والصين على قطاعات عدة على طول الحدود غير المرسومة بشكل قاطع والممتدة لـ 3500 كيلومتر، وأغلبها بجبال الهيمالايا. ودخلت الدولتان حربا على حدودهما في 1962.

وتعد هذه أسوأ توترات حدودية بين الهند والصين منذ مواجهة وقعت عام 2017 عند منطقة دوكلام في الجزء الشرقي من جبال الهيمالايا، واستمرت لأكثر من 70 يوما.