فيسبوك تراجع السياسات بشأن المنشورات بعد جدل بشأن تغريدة لترامب

سان فرانسيسكو-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- تعهد الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرج بمراجعة سياسات شبكة التواصل الاجتماعي، وسط جدل ساخن حول الطريقة التي يجب أن تتعامل بها وسائل التواصل الاجتماعي مع منشورات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال زوكربيرج في منشور على فيسبوك إن الشركة ستراجع كيفية تعاملها مع التهديدات باستخدام الدولة للقوة والمنشورات التي قد تؤثر على مشاركة الناخبين.

وأضاف أنها ستبحث أيضا عن بدائل لإزالة أي منشور أو تركه كما هو.

وكتب في رسالة إلى الموظفين: "أعرف أن الكثير منكم يعتقد أنه كان علينا تسمية منشورات الرئيس بطريقة ما الأسبوع الماضي"، لكنه أضاف أنه يخشى أن يؤدي هذا النهج إلى خطر التسبب في جعل فيسبوك تقوم "بتحرير المحتوى الذي لا يروق لنا. حتى لو لم ينتهك سياساتنا ".

وكتب "لذلك أعتقد أننا بحاجة إلى المضي قدما بحذر شديد".

وفي التغريدة، التي نشرت أيضا على صفحته على فيسبوك، انتقد ترامب المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على وفاة جورج فلويد في مينيابوليس ووصفهم بأنهم "عصابات" وبدا أنه يروج لرد عنيف بالقول ، "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار".

وقال زوكربيرج الأسبوع الماضي أن المنشور لا ينتهك المبادئ التوجيهية لفيسبوك، حتى لو كان هو شخصيا يرفضه.