نقابة الأطباء تطلق مبادرةً لعرب الزبيدات في الأغوار

أريحا- "القدس" دوت كوم- عقد مجلس نقابة الأطباء جلسةً، الجمعة، في بلدة عرب الزبيدات في الأغوار الفلسطينية بمحافظة أريحا والمهددة من قبل الاحتلال بالضم والمصادرة، للاطلاع المباشر على الأحوال الصحية والانسانية في هذه المناطق التي يقطنها الآلاف من ابناء شعبنا، وشاركت النقابة جموع المواطنين في التظاهرة السلمية ضد الضم وسلب الأراضي.

ورأى المجلس مدى حاجة هذه التجمعات السكانية لإعادة تأهيل الخدمة الصحية فيها والتي تفتقر لكل المقومات الخدمية بشكلٍ عام، والصحية بشكلٍ خاص، خصوصاً تعمُّد الاحتلال تهميش هذه المناطق وعزلها ومحاولاته المستمرة للتضييق على ساكنيها، ما يشكل خطراً حقيقياً على حياة أهل هذه البلدات.

ودعا الحكومة إلى سرعة العمل على تأهيل مراكز صحية في مراكز التجمعات تحت إشراف وزارة الصحة الفلسطينية تعمل على مدار الساعة.

كما دعا وزارة الصحة إلى إعطاء الأولوية في التوظيف للأطباء والتمريض والفنيين لمناطق قرى الأغوار، وبالأخص أبناء تلك المنطقة، وإقرار التوظيف لمدة ٣- ٦ أشهر للأطباء الجدد في هذه المناطق كشرط إلزامي.

ووجه مجلس النقابة نداءً عاجلاً إلى كل المؤسسات المدنية والأهلية والرسمية في فلسطين لمساندة القرى والبلدات في مناطق الأغوار، ومد يد العون لهم لتعزيز صمودهم وحماية هويتهم الفلسطينية.

وطالب جميع مؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات الطبية الدولية بممارسة دورها الطبيعي لحماية المواطنين في الأغوار وتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وعطفاً على ما سبق، أعلن مجلس نقابة الأطباء مبادرته الأُولى بالبدء بتجهيز مركز طبي تخصصي كامل في بلدة الزبيدات تتكفل النقابة بتجهيز قسم المختبرات فيه على نفقتها.

ودعا المجلس القطاع الطبي الخاص والأهلي إلى المساهمة في تجهيز باقي الأقسام للمركز، وإيجاد آلية تشغيلٍ تحافظ على استمرار عمل المركز لتقديم الخدمة على مدار الساعة.

كما أعلن مجلس النقابة تنظيم أيام عمل طبي تطوعي في مناطق الأغوار تبدأ بعد أُسبوعين حسب برنامج سيتم إعلانه لاحقاً.