المحررة سماح جرادات أُخضعت للتحقيق 22 يوماً والأسيرات في وضع صعب

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري- قالت المحررة الشابة سماح جرادات، التي أفرج عنها من سجون الإحتلال اليوم الأربعاء، إنها مرت بفترة تحقيق قاسية، وأن الأسيرات في سجن الدامون يعانين أوضاعاً صعبة.

وأوضحت جرادات في لقاء صحفي:" عند اعتقالي تم إخضاعي لفترة تحقيق قاسية من التعذيب النفسي استمرت 22 يوماً، وكان المحققون يتعمدون الضغط النفسي لاحداث انهيار عام في حالتي الذهنية، وبعد فترة التحقيق نُقلت إلى سجن الدامون الذي يفتقر لأدنى الشروط الإنسانية فلا تهوية في الغرف، وتم وضع كاميرات في الساحة تحد من حرية الأسيرات، إضافة الى الإهمال الطبي المتعمد وخصوصا بحق الأسيرات اللاتي يعانين من إصابات، مثل الأسيرة المقدسية إسراء الجعابيص".

وأضافت: "تركت خلفي 39 أسيرة منهن 16 أُماً وسبع أسيرات موقوفات وأسيرتين في الاعتقال الإداري، وتعيش الأسيرات في عزل تام عن العالم الخارجي. وبعد تفشي فيروس كورونا زاد العزل، من خلال منع زيارات العائلات والمحامين، ولم يتم تركيب الهواتف العمومية بشكل متعمد ومماطلة من إدارة السجن".

وقالت الدة المحررة سماح جرادات: "لم أكن أتوقع ان تكون ابنتي سماح بهذه القوة والتحدي، فقبل اعتقالها كنت أتعامل معها كطفلة، ولكن بعد تحررها خرجت سماح قوية تتحدى جبروت الاحتلال".

واستقبلت سماح جرادات بعد تحررها بالاهازيج الوطنية التي تشيد بصمود الأسرى والأسيرات، ومنها "انا ما بدي خاتم ..بدي علم فلسطين يرفرف على المحاكم " وانا ما بدي مهر بدي فلسطين من البحر والنهر ".

يشار ان الاحتلال اعتقل الاحتلال سماح جرادات في شهر ايلوم عام 2019 بعد تخرجها بايام من جامعة بيرزيت تخصص علم اجتماع ، ويعتقل الاحتلال اكثر من 75 طالبا من جامعة بيرزيت لنشاطهم الطلابي النقابي ، ولم تتوقف الاعتقالات في صفوفهم .