غرفة نابلس والملحق التجاري التركي يبحثان التعاون الثنائي

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- استقبل رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم في مقر الغرفة، اليوم، الملحق التجاري التركي صباح الدين طارهان، ومساعده حمودة شحادة، وبحث معه الاوضاع الاقتصادية في نابلس بالاضافة الى آفاق التعاون الثنائي بشكل خاص.

وحضر اللقاء أعضاء مجلس إدارة الغرفة عثمان مصلح وزاهي عنبتاوي وطايل الحواري وسامح المصري ونضال الشكعة وفايق دروزة وبشير حنني ورائد الزلموط ومجدي البزرة ومعتز المصري وإياد الكردي، ومديرها العام عصام أبو زيد، وطاقم العلاقات العامة.

ورحب هاشم بالملحق التجاري التركي والوفد المرافق، معرباً عن سعادته بزيارته الغرفة، والتي تأتي تعبيراً عن الصداقة والتعاون الدائم بين الغرفة والقنصلية التركية، متمنياً له التوفيق والنجاح في مهام عمله في فلسطين.

وتناول هاشم جملةً من القضايا، منها الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وآفاق التعاون الثنائي من خلال بحث سُبل التعاون المشترك وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع تركيا، مؤكداً ضرورة زيادة التبادل التجاري لصالح الجانبين، حيث بلغت الواردات من تركيا إلى فلسطين 658 مليون دولار خلال العام 2018 بارتفاع نسبته 13 بالمئة عن العام 2017، فيما بلغت صادرات فلسطين إلى تركيا أقل من 8 ملايين دولار، حسب الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني.

وعبر هاشم عن تطلع الغرفة إلى تنمية العلاقات المتبادلة ورفع مستواها، واضطراد نسبة النمو في التعامل التجاري بين فلسطين وتركيا بشكل عام، ونابلس بشكل خاص، وإيجاد مجالات من التعاون مع تركيا بشكل عام، بما يفيد محافظة نابلس من خلال التسهيل في الحصول على التأشيرة اللازمة لرجل الأعمال، والحصول على معلومات دائمة عن المعارض التركية لتعميمها على الهيئة العامة للغرفة.

وأشاد هاشم بالدعم الاقتصادي التركي لفلسطين وللقطاع الخاص الفلسطيني، مبيناً تميز العلاقات الثنائية التي تجمع الطرفين على الصعيد الاقتصادي.

وأبدى حرصه على متابعة كافة الأُمور والقضايا والمقترحات والمعلومات التي تم طرحها أثناء اللقاء من أجل إنجازها وتحقيقها، بما يحقق أهداف الجانبين.

من جانب آخر، أكد هاشم أهمية إنجاز منطقة جنين الصناعية بدعمٍ من الجانب التركي، مشيراً إلى أهمية إقامتها لمنطقة شمال الضفة، وقيام الملحق التجاري التركي بزياراتٍ إلى جميع الغرف التجارية الصناعية في فلسطين.

واستمع الملحق التجاري التركي إلى مداخلات أعضاء مجلس إدارة الغرفة الذين أكدوا ضرورة النهوض بالعلاقات الاقتصادية بين نابلس وتركيا، وتعزيز مجالات التجارة القائمة مع الشركات التركية منذ سنوات، معبرين عن أملهم تعزيز هذه المجالات بين الدولتين من خلال إعطاء مزيدٍ من الوكالات التجارية التركية إلى تُجار نابلس وفلسطين، من أجل تقوية التبادل التجاري والنمو الاقتصادي.

وثمن المجتمعون الدور التركي الداعم للشعب الفلسطيني، مؤكدين ضرورة التشديد على موضوع الوكالات الحصرية للمستورد الفلسطيني، والثقة المتبادلة بين التاجر في فلسطين وتركيا، خاصةً في التبادل التجاري والحوالات المالية، وتقديم دورات تدريبية للتجار لتطوير المنتج الوطني، إضافةً إلى موضوع السياحة التجارية والترفيهية المتنامية بين فلسطين وتركيا، والمطالبة بإعفاء الجواز الفلسطيني من التأشيرة التركية.

كما طالب أعضاء مجلس الإدارة بحل بعض المشاكل العالقة بين التجار من الطرفين.

بدوره، أكد الملحق التجاري التركي أنه سيعمل على توفير تسهيلات حكومية تركية للقطاع الخاص الفلسطيني، وعبر عن أمله أن تكون هذه التسهيلات جاهزة خلال فترة وجوده في فلسطين.

وأضاف: إن هدف هذه الزيارة هو الاطلاع على الأوضاع الاقتصادية في محافظة نابلس، والتشاور مع ممثلي القطاع الخاص بشأن آليات الدعم الممكن.

وأشار إلى أن تركيا تسعى من خلال الحكومة التركية إلى دعم الاقتصاد الفلسطيني من خلال عدة آليات ممكنة، منها توفير أسواق للمنتجات الفلسطينية، والتعامل المباشر مع الشركات التركية، وإصدار التأشيرات المتعددة لرجال الأعمال والتجار، والمشاركة في المعارض التجارية المقامة على مدار العام في تركيا من خلال البعثات التجارية.

وفي ختام اللقاء، أكد الجانبان استمرار علاقات التعاون الاقتصادي من خلال زيادة حجم التبادل التجاري، وصولاً إلى تعزيز التعاون الاقتصادي.