وقفة بغزة تأكيدًا على الحق الفلسطيني في ذكرى النكسة

غزة - "القدس" دوت كوم - نظمت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الخميس، وقفة للتأكيد على الحقوق الفلسطينية والتمسك بالنضال وخيار المقاومة، في الذكرى الـ 53 للنكسة التي وقعت في حزيران 1967.

وشارك العشرات من قادة الفصائل والمناصرين لهم في الوقفة التي نظمت أمام مقر الأمم المتحدة غرب مدينة غزة.

وقال سامي نعيم متحدثًا باسم اللجنة، إن موازين القوى التي تعمل لصالح الاحتلال لا يمكن أن تفتت أمل الشعب الفلسطيني في مواصلة نضاله وانتزاع حقوقه.

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني سيواصل كفاحه ونضاله ومقاومته حتى تحقيق أهدافه في دحر الاحتلال عن كافة الأرض الفلسطيني، ولتكون القدس عاصمة موحدة للفلسطينيين والعرب والمسلمين.

واستذكر شهداء فلسطين والأمتين العربية والإسلامية الذين سقطوا في الدفاع عن معركة الأمة وحقوقها، داعيًا الدول العربية والإسلامية للاستمرار في مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية وعدم التطبيع مع الاحتلال، والوقوف صفًا واحدًا في مواجهة مخططات الاحتلال والإدارة الأميركية الداعمة لها.

وأكد نعيم، على ضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولياتها بالضغط على الاحتلال للكف عن سياساته العدوانية والتي كانت آخرها الاعزم على ضم الضفة، داعيًا الأمم المتحدة لتطبيق قراراتها المتعلقة بالشرعية الفلسطينية وإلزام الاحتلال بها.

ودعا المتحدث باسم لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، القيادة الفلسطينية إلى ضرورة الالتزام بقرارات المجلسين الوطني والمركزي وإلغاء الاتفاقيات مع الاحتلال والتحلل من اتفاق أوسلو وسحب الاعتراف به، والاتفاق على استراتيجية سياسية موحدة فلسطينيًا للتمكن من مجابهة هذه المخططات وخاصة خطة الضم.

وقال إن "المطلوب المزيد من الوحدة وانهاء الانقسام، وتعزيز موقف الدول العربية وتوحيده من أجل خدمة القضية الفلسطينية".