16 قتيلاً بينهم أطفال في هجوم شرق الكونغو الديمقراطية

كينشاسا(الكونغو)- "القدس" دوت كوم-(أ ف ب)- قتل ستة عشر مدنيا، بينهم خمسة أطفال مساء الثلاثاء في إقليم ايتوري المضطرب في شرق الكونغو الديمقراطية، حسب ما أفاد مسؤول محلي ومصدر بالأمم المتحدة الاربعاء.

وقال عادل علينجي، مسؤول إقليم دوغو لوكالة فرانس برس، الأربعاء: "عدد القتلى غير النهائي 16 بسكاكين او إطلاق نار. القتلى هم أربعة رجال وسبع نساء وخمسة أطفال تقل اعمارهم عن خمس سنوات" .

وأكد مصدر في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة عدد الضحايا.

وقالت المصادر إن الهجوم وقع في قرية بمنطقة مامبيسا شمال مدينة بونيا عاصمة إقليم ايتوري.

واتهمت السلطات المحلية حركة تعرف باسم "تعاونية تنمية الكونغو" أو "كوديكو"، وهي واحدة من عشرات الجماعات المسلحة المنتشرة في أنحاء البلد الذي مزقته الصراعات.

وتواجه كوديكو اتهامات بقتل مئات المدنيين خلال العام الجاري فقط.

وينتمي أعضاء هذه الحركة بشكل رئيسي إلى اتنية ليندو، وهم في الغالب مزارعون، وقد اشتبكوا مرارا مع اتنية هيما التي ينتمي اليها تجار ورعاة في إيتوري، وهي منطقة غنية بالذهب والنفط.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم 8 أيار إن عدد الضحايا هذا العام بلغ 274 قتيلاً، إضافةً إلى 200 ألف نازح.

وقتل عشرات الالاف في المنطقة بين 1999 و2003. وقالت الأمم المتحدة إن أغلب الضحايا تم استهدافهم لانتمائهم إلى اتنية هيما.