استئناف فتح قاعة الثانوية العامة في عزون عتمة السبت

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- ترأس اللواء رافع رواجبة، اليوم، اجتماعاً طارئاً لمناقشة الترتيبات لإعادة فتح قاعة الثانوية العامة في بلدة عزون عتمة، جنوب المحافظة، بعد أن أوعز رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية باستئناف فتحها يوم السبت المقبل في السادس من حزيران الجاري، وفق إجراءات السلامة التي نص عليها "البروتوكول الصحي الفلسطيني".

ونشر "القدس" دوت كوم وجريدة "القدس" تقريرين عن معاناة طلبة الثانوية العامة في عزون عتمة، وعددهم 23 طالباً وطالبة، بعد قرار الإغلاق، وناشد فيهما أهالي الطلبة المسؤولين تدارك وضع أبنائهم والسماح لهم بتقديم الامتحان.

وقال رواجبة: إنه بعد وضع التوصيات أمام رئيس الوزراء، واجتماع خاص بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم واعتماد التقييم للجنة الوبائية، أوعز باستئناف فتح القاعة يوم السبت المقبل، وذلك بعد أن تمّ تأجيل تقديم طلبة عزون عتمة امتحان الثانوية العامة، إثر اكتشاف عدد من الإصابات بفيروس كورونا في البلدة.

وشارك في الاجتماع الذي ترأسه رواجبة محمود ولويل، أمين سر إقليم حركة "فتح"، والعميد غازي بشارات، قائد المنطقة، ومديرو الأجهزة الأمنية، ومدير عام التربية والتعليم صالح ياسين، والدكتور حسام ولويل، مدير الصحة في المحافظة، وممثلون عن بلدات (عزون عتمة وبيت أمين وسنيريا).

وناقش المجتمعون عدداً من القضايا تتعلق بالإجراءات التي يجب القيام بها قبل بدء الامتحان، وأهمها تهيئة الطلاب نفسياً، وارتداء الكمامات والقفازات من قبل الطلاب والمعلمين والمشرفين والتعقيم الشامل للمدرسة ومحيطها، وعدم السماح لأي شخصٍ خارج إطار الامتحانات بدخول المدرسة.

وفي 28 من الشهر الماضي، فُرض الإغلاق على بلدة عزون عتمة جنوب شرق قلقيلية بعد تسجيل 12 إصابة فيها، وحرمان طلبتها من امتحان الثانوية العامة، لكنهم فوجئوا صباح الثاني من الشهر الجاري، بتسجيل إصابتين جديدتين في البلدة لمخالطي مصابين، ما أدى إلى استمرار حالة الإغلاق وحرمان طلبتها من امتحان الثانوية العامة وعددهم 23 طالبًا وطالبة من الفرعين العلمي والأدبي والصناعي، إلى أن سمح لطلبتها من تقديم الامتحان السبت المقبل.

وكان مدير عام الطب الوقائي في وزارة الصحة علي عبد ربه، قال لـ"القدس"دوت كوم: "إن عزون كأي منطقة أُخرى، يطبق عليها إجراء الإغلاق نتيجة وجود إصابات، والإغلاق مبني على أساس منع الاحتكاك"، مشيراً إلى أنه تم رفع توصيات لوزيري الصحة والتربية والتعليم بشأن تجهيز قاعة يتم إجراء امتحان الثانوية العامة ضمن مواصفات صحية محددة.

ويؤكد عبد ربه أن اتخاذ إجراءات السلامة ضمن البروتوكول الصحي الخاص بطلبة الثانوية العامة، تعتمد على لبس الكمامة واستخدام القفازات ومواد التعقيم، والإجراءات الوقائية بالابتعاد بين مقاعد الدراسة، "حيث يمنع على الطلبة التجمع قبل وبعد الامتحان، ويفضل عدم استخدام المواصلات والوصول إلى القاعة مشيا، وتوفير المعقمات للطلبة، والأهم فحص الطلبة بميزان حرارة إلكتروني لقياس دراجة حرارتهم والتأكد من سلامتهم، وأي شخص لديه أعراض أو حرارة يجب أن لا يدخل إلى قاعة امتحان الثانوية العامة، فيما يشير إلى أن المنطقة تعتبر منطقة موبوءة بناء على اعتبارات منها عدد الإصابات.