الديمقراطية: متمسكون بمنظمة التحرير وبرنامجها الوطني

غزة- "القدس" دوت كوم- أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، على تمسكها بمنظمة التحرير الفلسطينية الائتلافية، وببرنامجها الوطني، برنامج العودة وتقرير المصير والاستقلال.

جاء ذلك في بيان للجبهة بمناسبة "يوم شهيد الجبهة الديمقراطية" الذي يصادف الرابع من حزيران من كل عام، موجهةً التحية للشهداء والأسرى والجرحى.

وأكدت الجبهة على ضرورة أن يستعيد الشعب الفلسطيني وحدته في ظل قيادة منظمة التحرير الائتلافية، ببرنامجها الوطني الكفاحي، برنامج العودة وتقرير المصير والاستقلال، ممثلاً شرعيًا ووحيدًا.

وشددت على ضرورة استنهاض كل عناصر القوة في صفوف الشعب الفلسطيني وقواه السياسية في مقاومة صفقة القرن، وذروتها مشروع الضم الذي انتقل مع ولادة حكومة الثنائي نتنياهو – غانتس إلى مرحلة التنفيذ، ما يتطلب الشروع فورًا في الغاء اتفاق أوسلو، وسحب الاعتراف بإسرائيل، ووقف كل أشكال التنسيق الأمني معها، ومقاطعة الاقتصاد الإسرائيلي، وإطلاق سراح المقاومة الشعبية الشاملة بتوفير الغطاء السياسي الوطني لها، ونقل القضية الفلسطينية إلى المحافل الدولية بما في ذلك مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة وبموجب قراراتها ذات الصلة، وبإشراف مباشر من مجلس الأمن، وبسقف زمني محدد، وبقرارات ملزمة، نكفل لشعبنا حقوقه الوطنية كاملة غير منقوصة. وفق البيان.