مهرجان جماهيري بنابلس رفضا لخطة الضم الاسرائيلية

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت-نظمت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسات وفعاليات محافظة نابلس اليوم مهرجان "الصمود والمواجهة" رفضاً لسياسات الاحتلال ومخططات الضم الاسرائيلية.

واقيم المهرجان في ميدان الشهداء بمشاركة رسمية وشعبية واسعة، ورفعت فيه الاعلام الفلسطينية.

وأكد محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان على وقوف الشعب الفلسطيني خلف القيادة والرئيس محمود عباس والخطوات الجريئة التي اتخذها ردا على مخططات الضم.

وجدد موقف القيادة الفلسطينية المتعلق بالالتزام بصرف مستحقات الاسرى وعائلاتهم باعتبارها خط احمر.

من جانبه، أكد جهاد رمضان في كلمة للفصائل والمؤسسات على المضي في طريق الصمود والمواجهة والتمسك بالثوابت الوطنية بتجسيد الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وحق اللاجئين بالعودة والتعويض.

وعبر عن دعمهم المطلق للقيادة وللرئيس "ابو مازن"، ومساندتهم لموقفه الوطني والحازم بوقف كل اشكال العلاقة مع اسرائيل والولايات المتحدة.

ووجه رسالة للاحتلال وامريكا بان الشعب الفلسطيني يمتلك من الارادة والتصميم ما يكفي لافشال صفقة ترامب، وان أي اجراء لضم وتهويد الاراضي والمقدسات سيواجه بالمقاومة والتصدي.

ودعا كل قطاعات الشعب الفلسطيني للانخراط في المقاومة الشعبية بكافة اشكالها وفي كل نقاط التماس والمواجهة.

وقال ان حقوق عائلات الشهداء والاسرى والجرحى هي حق وواجب والتزام نافذ وهي خط احمر.

وشدد على ضرورة الاسراع بتجسيد الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام، وحمل الاحتلال وادعياء حقوق الانسان المسؤولية عن حياة الاسير المريض بالسرطان كمال ابو وعر وكل الاسرى المرضى.