بنك القدس يسهم في إحياء روح التآخي والتكافل في غزة

غزة - "القدس" دوت كوم - حرصاً منه لتعزيز روح التآخي والتكافل في المجتمع الفلسطيني بشكل عام وفي محافظات غزة بشكل خاص، قدّم "بنك القدس" دعمه للعديد من الجمعيات المتعلقة بالعمل الخيري الإنساني، وذلك ضمن التزامه بترك بصمة واضحة وملموسة على جميع فئات المجتمع الذي ينتمي إليه، والوصول إلى جميع أفراده في مختلف مواقعهم، وحرصه على إحداث فرق ملموس في حياتهم ليكون دوماً الخيار المشرق أمامهم.

حيث نشر بنك القدس رسالة محبة ومودة من خلال تبرعه بمبلغ عشرة آلف دولار لصالح جمعية أطفالنا للصم في غزة وذلك إيمانا برسالتها المتمثلة بتقديم المساعدة للأطفال والبالغين الصم وضعاف السمع في الحصول على فرصهم في التعليم والتأهيل والتدريب المهني الذين يحتاجون إلى رعاية إستثانية.

ومساهمة في رسم البهجة على الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة قدم بنك القدس تبرعه بملبغ عشرة آلف دولار لجمعية الحق في الحياة التي تقدم المساعدة للإناث والذكور المصابين بمتلازمة داون والمصابين بالتوحد داخل قطاع غزة لتعزيز فرصهم في العيش بشكل مستقل وكريم، ودمجهم في الحياة العامة ويقبلهم المجتمع كأفراد فاعلين.

وقد بين مدير منطقة غزة شحادة الغول أثناء تسليمه للتبرعات "ان ما يقوم به البنك يأتي من منطلق إهتمامنا بالفئات الأقل حظاً،الأمر الذي نعتبره جزء من واجبنا ومسؤوليتنا المجتمعية".

يمضى بنك القدس بخطواته الثابتة على طريق تعزيز التزامه بمسؤوليته المجتمعية وتوسيع مظلة عطائه في هذا الجانب والتي تحفظ للبنك ريادته كشريك مجتمعي داعم لتحقيق التنمية الشاملة في أرجاء فلسطين إيمانا منه بالواجب الوطني لخدمة الوطن، والتي تعد انعكاساً لرؤية إدارة البنك.