"فلسطينيات" تطلق حملة الكترونية لدعم الإعلاميات والصحافيات في ظل جائحة كورونا

غزة- "القدس" دوت كوم- أطلقت مؤسسة فلسطينيات حملة إلكترونية لدعم الإعلاميات والصحافيات في ظل أزمة جائحة كورونا المستجدة، والتي راح ضحيتها أكثر من 50 صحفيًا وصحفية من 23 دولة حول العالم منذ بداية آذار الماضي، بحسب إحصاء لمنظمة برس امبليم كامبين الحقوقية نقلته وكالة "فرانس برس" في الأول من شهر أيار المنصرم.

ودعت "فلسطينيات" الإعلاميات والصحافيات اللاتي يعملن على تغطية جائحة كورونا، إلى تسجيل مقاطع فيديو قصيرة بعنوان "الإعلاميات يتحدثن" تتراوح مدته بين دقيقة ودقيقة ونصف، للحديث عن تجاربهن خلال مواصلة عملهن الصحفي والتحديات التي يواجهنها في ظل انتشار الفيروس المستجد.

وتهدف الحملة التي انطلقت أواسط أيار الماضي إلى تسليط الضوء على معاناة الصحفيات والإعلاميات الفلسطينيات والعربيات والصعوبات التي تواجههن جراء تغطية انتشار جائحة كورونا في العالم ومساعدتهن في مواجهة الفيروس وحماية أنفسهن من الإصابة بالفيروس.

وشاركت مجموعة من الإعلاميات الفلسطينيات والعربيات في الحملة، للحديث عن التجارب والعراقيل وإبداء النصائح التي تدعم عملهن وتحميهن، وأكدن على أن الجائحة ضاعفت مهامهن خاصة في ظل إغلاق المؤسسات التعليمية والحضانات وكذلك فرض حظر التجوال في عدد من البلدان لساعات طويلة.

وقالت فلسطينيات بأن عدداً كبيراً من الصحفيات والإعلاميات حول العالم توقف نشاطهن ومصدر رزقهن، خاصة المستقلات واللواتي يعملن بنظام القطعة، بسبب مخاوف الإصابة بالفيروس، وصعوبة التواصل مع المصادر المحلية بسبب الحظر الشامل التي تفرضه الحكومات كإجراء احترازي لاحتواء الفيروس ومنع تفشيه.

كما أن عدداً من المؤسسات الإعلامية العربية وحول العالم اضطرت بسبب الأزمة الاقتصادية التي أعقبت تفشي المرض لتسريح بعض الصحفيين والصحفيات أو تخفيض رواتبهم/ن توفيرًا للنفقات.

وطالبت مؤسسة فلسطينيات بضرورة قيام النقابات المحلية والدولية بإنشاء صناديق لمساعدة الصحفيات اللواتي أصيبن بالفيروس، واللواتي فقدن مصدر رزقهن بسبب الجائحة، وإطلاق حملات مساعدة ومساندة مادية ونفسية واجتماعية لهن.

يشار إلى أن فلسطينيات ستخصص مؤتمرها السنوي (الإعلاميات يتحدثن2020) للعام الرابع على التوالي عن تأثير جائحة كورنا على الإعلاميات.