إندونيسيا تتوقع تراجعا أكبر لنمو الاقتصاد

جاكرتا-"القدس"دوت كوم-(د ب ا)- قالت وزيرة المالية الإندونيسية إن الاقتصاد قد ينمو بمعدل أقل من المعدلات المخفضة التي سبق إعلانها وأن العجز المالي قد يزداد عن هذه التقديرات، في الوقت الذي تكثف فيه الحكومة جهودها لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن وزيرة المالية سري مولياني أندراوتي القول في تصريحات عبر الإنترنت اليوم الأربعاء إن معدل العجز المتوقع حاليا سيزيد إلى 6.34 في المئة من إجمالي الناتج المحلي.

وأشارت بلومبرج إلى أن هذا التعديل لتوقعات العجز هو الأحدث منذ إعلان الحكومة قبل شهرين تعليق العمل بالحد الأقصى المسموح به للعجز وهو 3 في المئة من إجمالي الناتج المحلي بسبب الجائحة.

وقالت الوزيرة إن معدل نمو الاقتصاد خلال العام الحالي سيكون أقل من المتوقع حاليا وهو 2.3 في المئة من إجمالي الناتج المحلي، مضيفة أنها مازالت تأمل في تحقيق نمو ما خلال العام الحالي.

وذكرت أندراوتي أن مسؤولي الحكومة مازالوا يأملون في عدم تراجع الاقتصاد بشدة خلال الربع الثاني من العام الحالي ثم يبدأ التعافي بعد ذلك، مضيفة أنه "سيتم التعامل مع زيادة العجز بعناية في ضوء تعليمات الرئيس بالنسبة للاستدامة والأوضاع المالية".

كان مكتب الإحصاءات المركزي في إندونيسيا قد أعلن في الشهر الماضي أن الاقتصاد الإندونيسي سجل في الربع الأول من العام أبطأ معدل نمو له منذ عام 2001، مع ركود يلوح في الأفق في أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا بسبب وباء كورونا.

وقال المكتب إن الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 2.97% في الفترة من كانون ثان/يناير إلى أذار/مارس مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث عانى الاستهلاك المحلي، وهو المحرك الرئيسي للاقتصاد، نتيجة تفشي الفيروس.