محافظ البنك المركزي الفلبيني يؤكد رضاه عن مستوى سعر الفائدة

مانيلا-"القدس"دوت كوم-(د ب ا)- قال بنيامين ديوكنو محافظ البنك المركزي الفلبيني إن إجراءات تخفيف السياسة النقدية المطبقة لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) كانت مناسبة، في حين أن اتخاذ أي خطوات إضافية على صعيد السياسة النقدية سيتوقف على حالة الاقتصاد.

وقال ديوكنو في مقابلة مع وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الأربعاء "حتى الآن نحن سعداء بمستوى سعر الفائدة حاليا"، مضيفا أن السلطات النقدية مستعدة لاستخدام كل الأدوات المتاحة لديها لكنها ستفعل ذلك فقط إذا "ظهر المزيد من الأنباء السيئة" بالنسبة لأوضاع الاقتصاد.

وفي حين كان البرلمان الفلبيني يناقش خطط تحفيز الاقتصاد في مواجهة تداعيات الجائحة، اتخذ البنك المركزي العديد من الخطوات للحد من التداعيات. وخفض البنك سعر الفائدة خلال العام الحالي بمقدار 125 نقطة أساس إلى 2.75 في المئة كما خفض الاحتياطي الإلزامي للبنوك التجارية بمقدار نقطتين مئويتين لتوفير المزيد من السيولة لدى البنوك لاستخدامها في الإقراض. كما خفف البنك المركزي اشتراطات رأس المال والاحتياطي للبنوك واتخذ العديد من الإجراءات لتحقيق الاستقرار في سوق السندات.

وقال ديوكنو إن خفض الفائدة إلى أقل من صفر في المئة "غير مطروح للنقاش" بالنسبة للفلبين، مضيفا أن بعض الحكومات ستريد الحصول على أسعار فائدة حقيقية موجبة. وذكر إن النشاط الاقتصادي سيتحسن مع رفع قيود الإغلاق لكن هناك خطر تفضيل أعداد كبيرة من الناس البقاء في منازلها خوفا من الإصابة بالفيروس.

يأتي ذلك فيما بدأ الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي تخفيف قيود الإغلاق في إقليم العاصمة والذي شهد أحد أقوى إجراءات الإغلاق في العالم. ومع التباطؤ الحاد للنشاط الاقتصادي في الفلبين خلال الشهور الأخيرة، يواجه الاقتصاد خلال العام الحالي أكبر انكماش له منذ ثلاثة عقود.