قتيلان بانفجار استهدف مسجداً بالحي الدبلوماسي في كابول

كابول-"القدس" دوت كوم-(أ ف ب)- استهدف اعتداء الثلاثاء مسجداً يقع في الحي الدبلوماسي في كابول خلال صلاة العشاء، ما أسفر عن مقتل أحد المصلين وإمام معروف، وفق ما أفادت وزارة الداخلية الافغانية.

وقال طارق عريان المتحدث باسم الوزارة "للاسف، فجر إرهابيون متفجرات في مسجد وزير أكبر خان وقتل أحد المصلين وأصيب ثلاثة آخرون".

وكان تحدث في وقت سابق عن هجوم انتحاري.

وقضى في الهجوم خصوصا إمام المسجد اياد نيازي المعروف بخطبه المثيرة للجدل، وفق عريان.

ووزير أكبر خان هو حي مركزي يضم غالبية السفارات ومؤسسات أجنبية أخرى تتحصن خلف أسوار عالية من الاسمنت، إضافة إلى القصر الرئاسي والمقر العام لحلف شمال الاطلسي. ودفع الإنفجار المقيمين في المنطقة إلى اللجوء لقاعات آمنة.

ونددت الحكومة الأفغانية بهجوم "مشين، يكشف وحشية ولا إنسانية من يتعمدون ارتكاب أعمال عنف بحق علمائنا واشخاص أبرياء".

بدوره، ندد متحدث باسم طالبان عبر تويتر بالهجوم الذي لم تتبنه أي جهة.

وليست المرة الاولى تتعرض كابول لاعتداء. وقتل السبت موظفان في قناة تلفزة أفغانية بانفجار قنبلة تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وسبق أن استهدف الحي الدبلوماسي بهجمات عدة، أكثرها دموية تفجير شاحنة صهريج مفخخة أمام أحد مداخله أسفر عن 150 قتيلا و400 جريح في ايار/مايو 2017. وأصيبت سفارات عدة يومها بأضرار بينها سفارتا فرنسا والمانيا.

ويأتي اعتداء الثلاثاء في وقت تراجع العنف في البلاد منذ 24 ايار/مايو، حين أعلن متمردو طالبان وقفا لاطلاق النار لثلاثة أيام لمناسبة عيد الفطر. لكنهم لم يمددوا الهدنة رغم مطالبات متكررة من الحكومة الافغانية واستأنفوا هجماتهم على قواها الامنية.

ومساء الاثنين، قتل سبعة مدنيين بانفجار لغم زرع على جانب طريق في شمال البلاد. وحمل مسؤولون عديدون حركة طالبان المسؤولية.