فنّ لبناني اسمه تحويل الانتصار الى هزيمة

بقلم:خيرالله خيرالله

لا يزال لبنان في حال هرب مستمرّ من واقع المأساة التي يعيشها. لب هذه المأساة رفض مواجهة الحقيقة والبديهيات والاعتراف بانّ ليس في الإمكان قيام دولة حديثة في ظلّ سلاح غير شرعي تستخدمه ميليشيا مذهبية تابعة لإيران من اجل فرض اجندتها على البلد.

لا يدلّ على عمق المأساة اللبنانية اكثر من الذكرى العشرين للانسحاب الإسرائيلي من الشريط الحدودي من الجنوب تنفيذا للقرار الرقم 425 الصادر عن مجلس الامن التابع للأمم المتحدة في العام 1978. احتفل لبنان بمرور عشرين عاما على الانسحاب فيما مصيره في مهبّ الريح وفي ظلّ انهيار اقتصادي لم يشهد البلد مثيلا له في تاريخه الحديث . يمتد هذا التاريخ الى العام 1920 تاريخ اعلان لبنان الكبير.

يصعب تصديق انّ لبنان أضاع كلّ الفرص التي اتيحت له وحوّل الانسحاب الى هزيمة له. ليس مفهوما لماذا إصرار اللبنانيين بكلّ هذه القوّة على الضحك على انفسهم. انّه فن لبناني بحدّ ذاته لا تفسّره سوى تلك الرغبة غير المبررة في الانتحار والقضاء على بلد كان في الماضي مزدهرا ومتطورا على كلّ الصعد. ترمز الى ذلك الجامعة الاميركية في بيروت التي صار عمرها 154 عاما بالتمام والكمال والتي تواجه حاليا ازمة مالية حقيقية.

طوال عشرين عاما، عمل لبنان على تدمير نفسه بدل فتح آفاق جديدة امام الانصراف الى متابعة مشروع الانماء والاعمار وتكريس القدرة على استعادة البلد لعافيته؟ لم يحصل شيء من ذلك.

انسحبت إسرائيل في السنة 2000 لاسباب خاصة بها. يمكن الدخول في جدل طويل في شأن الأسباب الحقيقية للانسحاب الإسرائيلي وخلفياته. كذلك، يمكن اعتبار انّ "حزب الله"، الذي كان يقاوم الاحتلال الإسرائيلي، حقّق انتصارا كبيرا. لماذا لم يستفد لبنان من الانسحاب ومن اعتراف مجلس الامن بان إسرائيل نفّذت القرار 425 وانسحبت الى ما يسمّي "الخط الأزرق"... ام كلّ ما في الامر ان "حزب الله" انتصر على لبنان وحوّله الى ورقة إيرانية؟ يظلّ السؤال الكبير كيف يستطيع لبنان تحويل الانتصار الى هزيمة؟ يبدو ان هذا الامر فنّا بحدّ ذاته. انّه فنّ لا يمتلكه سوى اللبنانيين. يمتلكه"حزب الله" على وجه الخصوص الذي لا يعرف ان الانتصار على لبنان وجعله في خدمة المشروع التوسّعي الإيراني لا يعني انتصارا من ايّ نوع على إسرائيل.

بدل ان يكون الانتصار انتصارا لبنانيا، تحوّل الانسحاب الى انتصار لـ"حزب الله"، ومن خلفه النظام السوري وايران اللذين استطاعا ابقاء لبنان، خصوصا جنوبه، في اسر الوصاية المشتركة تمهيدا للوصول الى الوصاية الأحادية في نيسان – ابريل من العام 2005. وقتذاك، انسحب الجيش السوري واجهزته الامنية من الأراضي اللبنانية نتيجة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه. ترك هذا الانسحاب لايران ملء الفراغ الأمني في لبنان، وهذا ما سارع "حزب الله" الى عمله بصفة كونه احد الوية "الحرس الثوري" الايراني لا اكثر...

بعد عشرين عاما على الانسحاب الإسرائيلي، اين إسرائيل وأين لبنان؟

تستعد إسرائيل حاليا لتكريس احتلالها لجزء من الضفّة الغربية وللاغوار بعدما انتهت من ضمّ القدس التي انتقلت اليها السفارة الاميركية في عهد دونالد ترامب. لم تكن لدى إسرائيل اهداف محددة في جنوب لبنان وذلك في مرحلة ما بعد حرب صيف العام 1982. وجدت وقتذاك انّ ثمن بقائها فيه سيكلّفها مقتل عدد من جنودها سنويا... ففضّلت الانسحاب.

في المقابل، قررت التمسّك بالبقاء في الضفّة الغربية، بغض النظر عن عدد الجنود الذين ستفقدهم فيها، في ضوء امتلاكها هدفا واضحا محدّدا جدا وبدقّة. هذا ما يتأكّد اليوم في ظلّ استعداد أميركي لقبول ما تطالب به إسرائيل. لعلّ اقصى ما يمكن ان تطالب به إدارة دونالد ترامب يتمثّل في تأخير ضمّ "حكومة الطوارئ"، برئاسة بنيامين نتانياهو، المستوطنات لمئة وثلاثين مستوطنة أنشئت في الضفة المحتلّة.

بدل ان يفهم لبنان ان عليه الاستفادة الى ابعد حدود من الانسحاب الإسرائيلي، اذا به يجد من يختلق قضيّة مزارع شبعا لتبرير بقاء سلاح "المقاومة"، وهو سلاح موجّه الى صدور اللبنانيين العزل خدمة لمشروع سوري – إيراني في البداية ما لبث ان تحوّل الى مشروع إيراني لا افق له سوى تدمير البلد على أبنائه وانهاء دوره المميز في المنطقة.

كان الانسحاب الإسرائيلي احد المنعطفات المهمّة التي مرّ فيها لبنان في قرن من الزمن، لكنّه من اكثر المنعطفات خطورة نظرا الى انّه كشف مدى عدوانية المشروع التوسّعي الايراني الذي يستهدف لبنان مباشرة عبر الرغبة في تغيير طبيعة المجتمع الشيعي وصولا الى تغيير طبيعة البلد بكلّ طوائفه ومذاهبه ومناطقه. لا يوجد دليل على ذلك افضل من الخطاب الذي القاه في مناسبة عيد الفطر المفتي الجعفري الممتاز احمد قبلان. نسف المفتي فكرة لبنان من أساسها.

أعاد الى الاذهان البيان التأسيسي لـ"حزب الله" الذي ورد فيه: "نواجه النظام القائم في لبنان لكونه صنيعة الاستكبار العالمي وجزءا من الخارطة السياسية المعادية للاسلام ولكونه تركيبة ظالمة في أساسها لا ينفع معها أي اصلاح او ترقيع، بل لا بد من تغييرها من جذورها...".

من اسوأ ما حصل في السنوات العشرين الماضية، إضافة الى ان "حزب الله" صار من يقرّر من هو رئيس الجمهورية المسيحي ورئيس مجلس الوزراء السنّي، انهيار النظام المصرفي اللبناني وبداية انهيار للنظام التعليمي. ان يقرّر "حزب الله" من هو رئيس الجمهورية ومن هو رئيس الوزراء، في خطورة توقيع اتفاق القاهرة في العام 1969.

يبقى ان الطامة الكبرى في لبنان غياب من يقول الأشياء كما هي، بما في ذلك ان لبنان لم يستطع الاستفادة من الانسحاب الإسرائيلي لاسباب اكثر من معروفة. في مقدّم هذه الأسباب ان لبنان لم يعد يمتلك في ايّامنا هذه قيادة سياسية قادرة على التحذير بالصوت الملآن، بلسان المسيحيين قبل المسلمين، من خطورة أي سلاح غير شرعي على بلدهم ومستقبله. كان المسيحيون في الماضي قدوة في هذا المجال. باتوا حاليا، باستثناءات قليلة جدّا، اسرى الوصول الى رئاسة الجمهورية بفضل "حزب الله" ولا احد غيره.

يحصد لبنان حاليا نتيجة رفع شعار من نوع "الشعب، الجيش، المقاومة"، وهو الشعار الذي قاد الى الكارثة الحالية... كارثة افقار لبنان واللبنانيين ودفع الشباب الى هجرة جماعية على غرار تلك حدثت في الأعوام 1988 و 1989 و 1990 عندمااقام ميشال عون للمرّة الاولى في القصر الجمهوري ...