الديمقراطية: آن الأوان لمحاسبة إسرائيل على جرائمها

غزة- "القدس" دوت كوم- دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الاثنين، إلى العمل من أجل محاسبة إسرائيل على جرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، وأن يقدم المجتمع الدولي على طردها ونزع الشرعية عنها وعزلها باعتبارها مصابة بوباء الفاشية والعنصرية.

جاء ذلك في بيان للجبهة بذكرى استشهاد المسعفة رزان النجار شرق خانيونس برصاص الاحتلال قبل عامين.

وقالت الجبهة "أن دماء النجار، ودماء غيرها من شهداء شعبنا الفلسطيني والذي كان آخرهم الشهيد إياد الحلاق، ستبقى شاهدة على جرائم الاحتلال الإسرائيلي الذي لا يتوانى عن استهداف المدنيين العزل ومواصلة جرائم القتل والاغتيال، وضم وتهويد الأرض، في عموم الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي كافة أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني، في استخفاف واضح لقوانين حقوق الإنسان والشرائع الدولية".

وجددت الجبهة نداءها إلى القيادة الرسمية للتحرك الميداني في متابعة ملفات الاحتلال الإجرامية الإرهابية الاستيطانية ومساءلة مجرمي الحرب الإسرائيليين أمام محكمة الجنايات الدولية، وبالتعاون مع المحاكم الغربية ذات الاختصاص والولاية القانونية، واستغلال الفرص في فضح حكومة الاحتلال الإسرائيلية وتعريتها.

وأكدت على ضرورة "توفير الحماية الدولية لشعبنا وأرضنا ضد الاحتلال والاستيطان، عملاً بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة وتعهدات الأمين العام للمنظمة الدولية، وكافة المؤسسات الدولية ذات الاختصاص".