روح المواطنة والقطاع الخاص

بقلم : الدكتور سعيد صبري – خبير اقتصادي دولى- وشريك اقليمي لصندوق المبادرات – فاستر كابتل / دبي

طوال التاريخ البشري ، كانت الأزمات محورية في تطوير مجتمعاتنا. وقد ساعدت الأوبئة على تطوير أنظمة الرعاية الصحية ،وساعدت الازمة المالية العالمية في تقدم شركات التكنولوجيا كشركة : "اوبر" وشركة " ،"وبنير"

يمكن القول إن "جائحة الفيروس كورونا" التاجي الحالي لن يكون استثناءً ؛ من المتوقع أن يرتفع رواد الأعمال إلى مستوى التحدي

وتلعب الشركات العالمية دورًا رئيسيًا في مساعدة المجتمع والريادين على تخطي أزمة اقتصادية وخلق ابتكارات تشكل المجتمع بعد الأزمة. لذا فإن أحد الأسئلة الرئيسية هو: كيف ستؤثر الأزمة المستمرة على المجتمع المستقبلي؟

على الرغم من صعوبة التنبؤ بالمستقبل ، يمكننا تطوير فهم للمستقبل من خلال تحليل الاتجاهات الحالية:

اولا:- ظهور اعمال ريادية جديدة ، وثانيا: روح المواطنة.

تسبب الوباء العالمي والسياسات المرتبطة به التي تقيد حركة الناس في حدوث اضطرابات كبيرة في العديد من الشركات. لقد لاحظنا بالفعل تحولات كبيرة في الممارسات التجارية. العمل من المنزل هو المعيار الجديد ، في حين تم استبدال العديد من الاجتماعات والمؤتمرات الشخصية باجتماعات الفيديو وغيرها من أشكال الاتصال الافتراضية.

بعض الشركات - وخاصة المطاعم ، ومشغلي السياحة ودور السينما - قد توقفت تماما. وشهد آخرون ، مثل مصنعي السلع الاستهلاكية ، انخفاضًا حادًا في الطلب حيث أن المستهلكين إما غير قادرين على زيارة المحلات التجارية أو يفتقرون إلى النقد الفائض لعمليات الشراء غير الضرورية ومن المحتمل أن يختلف التأثير قصير المدى عن التأثير طويل المدى. يمكن للمستهلكين ببساطة تأجيل شراء سيارة جديدة أو غسالة - ولكن قد لا يرغبون في شراء نفس أنواع الخدمات في المستقبل.

استجابت العديد من الشركات في البداية للأزمة ليس فقط من خلال خفض التكاليف ولكن من خلال الانخراط في أنشطة ريادية جديدة. في جميع أنحاء العالم ، نرى أمثلة على الاستجابات الابتكاريه للأزمة: كما بدأت مصانع التقطير في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا في إنتاج مطهرات اليد ، كما تنتج شركات الازياء العالميه مثل: "زارا" ، "اتش ان ام" " جوتشي" واخرين معدات واقية واثواب ومسلتزمات اخرى للمستشفيات، كما تم اعادة تدريب طواقم شركات الطيران، بما في ذلك العالمين في شركات عالمية للمساعدة في المستشفيات، لم يحفز النقص في اجهزة التنفس في وحدات العناية المركزة في المستشفيات شركات الرعاية الصحية مثل : "كفيلبس" "ودراجر" على زياده الانتاج فحسب، بل دفع ايضا مورودي السيارات والعلامات التجاريه الكندية مثل شركة فورد العملاقة الى انتاج الاجهزة الطبية المنقذة للحياة . وبالرغم من مبادرة جامعة القدس على تطوير جهاز تنفس لم اجد شركات القطاع الخاص الفلسطيني يبادرون على تصنيع المنتج المطور فلسطينيا وتسويقه محليا وعالميا؟؟

فاين القطاع الخاص الفلسطيني من النقلات النوعية واحتضان المبادرات الخلاقة من مبادرين والتغيرات للاحتياجات وتطوير برامج للتجاوب مع النقلات النوعية في تطوير منتجات جديدة لتلبية حاجات السوق المحلى والاقليمي والعالمي آخذين بعين الاعتبار التغيرات في سلوكيات واحتياجات العملاء؟

فعلى صعيد التوجه شركات القطاع الخاص العالمية لقد ظهر جليا المميزتين التاليتين:-

أولاً ، تُظهر الشركات روح المواطنة. إنهم يدركون أن لديهم مصلحة في الرفاهية المجتمعية ، وأنهم قد يحتاجون إلى التخلي عن أرباح قصيرة الأجل لصالح المجتمع

ثانيًا ، إنهم يظهرون الابداع. إنهم يطورون استجابات خلاقة للتحديات الناشئة بموارد نادرة

- مجتمعة ، يمكن للمواطنة والابداع/ والابتكار أن تقود ريادة الأعمال الواعية اجتماعياً

وقد تمحور دعم الشركات الفلسطينيه : " القطاع الخاص الفلسطيني "على صناديق اجتماعية لا تؤدي الى خلق ديمومة اقتصادية نوعية ، فاين الخلل هل في رؤيه القطاع الخاص ام بالاطر الحاضنة ام بالقوانين ام بنقص المبادرات من القطاع الخاص؟

بناء أسس المستقبل

أولاً ، تخلق الأزمة فرصًا للشركات لتصبح أكثر ابتكارًا. في مواجهة الضغوط الخارجية ، يخرج بعض قادة الأعمال من روتينهم ومناطق الراحة ليصبحوا مبدعين في حل المشكلات. على طول الطريق ، يعيدون اكتشاف روح المبادرة الخاصة بهم اما الاخرين سيستمر البعض في السعي وراء الفرص التي تم تحديدها لأول مرة أثناء الأزمة. ربما يقوم بعض موردي السيارات بصناعة المعدات الطبية ، بينما يقوم مقدمو الخدمات بدمج واجهات جديدة عبر الإنترنت مع أعمالهم التقليدية

ثانيًا ، يتم بناء السمعة - وفقدانها - في أوقات الأزمات. الشركات التي تظهر المواطنة الصالحة من خلال المساعدة في النقص ، أو من خلال تقديم تبرعات كبيرة ، ربما تأمل أيضًا أن يتذكر المستهلكون أفعالهم عندما يعود الاقتصاد إلى طبيعته. والأكثر من ذلك ، أن معاملة الموظفين بشكل جيد خلال وقت الشدة يعزز سمعة الشركة كصاحب عمل ويساعد على جذب المواهب وكذلك بناء قوة عاملة مخلصة

من ناحية أخرى ، هناك أيضًا الكثير من الفرص لتدمير سمعة. ستواجه الشركات التي تعامل موظفيها أو عملائها بشكل سيئ أثناء الأزمات تحديات كبيرة في إعادة البناء عندما تمر العاصفة وبالمثل فقد فشلت شركات عملاقه "كأمزون" في توفير خدمات لوجستيه لشركات صغيره ، وبالتالي خلقت فرص ريادية لمبادرات منافسة لكي تلبي الاحتياجات المحلية والعالمية بتوفير منصات جديدة التى ستعمل على تمكين المشترين والبائعين من الاجتماع فحسب ، بل ايضا مزودي الخدمة لنقل المنتجات بطريقة موثوقة وفي الوقت المناسب اخذين بعين الاعتبار عوامل الرعاية الصحية .

ومن المرجح أن تنمو بعض قطاعات الاقتصاد. يمكن للتكنولوجيات الجديدة أن توفر فرصًا عديدة حيث تحول الأزمة المنتجات أو الخدمات التي يمكن أن تقدمها. من المرجح أن تشهد شركات الخدمات بشكل خاص الكثير من الابتكار في كيفية إنشاء الخدمات وتعبئتها وبيعها.

تقدم الاتجاهات الحديثة في الصين لمحة عما يمكن تحقيقه للشركات. على سبيل المثال ، حصل التسوق والترفيه عبر الإنترنت على دعم كبير أثناء إيقاف تشغيل الفيروس التاجي عبر المنصات عبر الإنترنت مثل Alibaba و Wechat والنظم البيئية المرتبطة بها.في قطاع الرعاية الصحية ، كما تنتشر تطبيقات الهواتف الذكية المتعلقة بالصحة في الصين - وربما قريبًا على مستوى العالم. يساعد الذكاء الاصطناعي غرف الطوارئ في المستشفى ، في حين انتقل الواقع الافتراضي من أداة ترفيهية إلى مورد قيم للتدريب التقني والصيانة للشركات التي تصبح مؤهلة وتتحرك بسرعة في هذه المجالات خلال الأزمة سيكون لها ميزة استراتيجية على منافسيها في اقتصاد ما بعد الوباء. على سبيل المثال ، من يقوم ببناء البنية التحتية اللوجستية الأكثر موثوقية وسرعة لتسليم البضائع إلى المنازل الخاصة خلال فترة الإغلاق ، فمن المرجح أن يكسب عملاء مخلصين

وفي هذا الاطار ، لم يشهد السوق الفلسطيني والمبادرات من شركات القطاع الخاص ورجال الاعمال الفلسطينيين اي نقلة نوعية كممولين او مبادرين في تطوير استراتيجات تخدم المواطن "والمواطنة" او الشركات الصغيرة ، ولم نشهد خلال هذه الجائحة اي نقلة في منهجية التطوير نحو يناء نموذج حديث يتجاوب مع ادارة المخاطر ، وسبل استيعاب العمالة الفلسطينية في داخل الوطن بناء للاستراتيجات سابقة متوقعة باحداث انفكاك اقتصادي مع الجانب الاخر؟

سحب المستهلك

أصبح العملاء - العملاء الأفراد والشركات على حد سواء - معتادين على أشكال جديدة من الأعمال ، مثل الطلب عبر الإنترنت للتوصيل إلى المنازل. تم تعطيل عاداتهم الراسخة ، وتغيير المواقف والتوقعات. على سبيل المثال ، يخلق الاندفاع في اجتماعات الفيديو الراحة مع طريقة التفاعل هذه ، ويتعلم المستخدمون كيفية أن يكونوا فعالين في الاجتماعات دون تفاعلات وجهًا لوجه

بعد الإغلاق ، يتوقع العديد من الأشخاص المزيد من تكامل العروض عبر الإنترنت وفي وضع عدم الاتصال. من المرجح أيضًا أن يكونوا أكثر راحة باستخدام التقنيات الجديدة ، خاصة مؤتمرات الفيديو التي يمكن أن تقلل أيضًا من تكاليف السفر وانبعاثات الكربون

ان المؤشرات العالمية الحالية واضحة جليا ان مستقبل ما بعد الوباء سيكون مختلفا ، وان ما قد حدوثه خلال الازمة سيكون له تاثير دائم على المجتمتع ـ يتغني العالم بمادرات ريادات الاعمال الجديدة والمبتكرة وهذا سبب رئيسي للتفاؤل بمستقبل واعد فاين نحن كمجتمع فلسطيني وقطاع خاص من هذا التفاؤل في ظل الواقع الحالي؟