تعاف بطيء للأنشطة التجارية بعد شهر من انتهاء الإغلاق في ماليزيا

كوالالمبور-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- بعد شهر واحد تقريبًا من إنهاء ماليزيا للإغلاق الذي استمر لمدة 7 أسابيع، عاد النشاط التجاري في ثالث أغنى اقتصاد في جنوب شرق آسيا إلى المسار الصحيح، لكنه لا يزال منخفضا إلى أقل من مستويات ما قبل الجائحة.

وأظهر مؤشر مديري المشتريات /أي أتش إس ماركيت/، الذي يحظى بمتابعة على نطاق واسع، ارتفاع التصنيع في أيار/مايو بعد انخفاض قياسي في نيسان/أبريل-بعد شهر من الإغلاق الصارم والذي فرض على المواطنين البقاء في منازلهم كما اجبرت معظم الشركات على الإغلاق.

ومع انخفاض أعداد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد وخسارة الاقتصاد ما يعادل نصف مليار دولار يوميًا، وفقًا لتقديرات الحكومة، قررت ماليزيا السماح لمعظم الشركات بالعودة للعمل في الرابع من ايار/مايو بعد سبعة أسابيع من عمل الخدمات "الأساسية" فقط.

وجاء انتعاش نشاط الاعمال في أيار/مايو "وسط تقارير تفيد بأن بعض الشركات قد استأنفت الإنتاج بعد رفع جزئي لإجراءات الإغلاق"، وفقًا لـ/أي أتش إس ماركيت.