تحقيقات رسمية تكشف إفادةً كاذبةً قُدمت لصالح سارة نتنياهو

رام الله - "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- كشفت تحقيقات الشرطة الإسرائيلية، الأحد، أن اثنين من العاملين سابقًا في مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قدموا شهادات كاذبة لصالح سارة نتنياهو خلال مقاضاتها في دعوى مدنية سابقة.

وبحسب موقع صحيفة "معاريف" العبرية، فإن التحقيقات بدأتها الشرطة الإسرائيلية بموافقة النائب العام، ومكتب المدعي العام، حيث تبين أنه تم تقديم شهادة من قبل سيدتين كانتا تعملان سابقًا في مقر إقامة نتنياهو، وتبين أنهما قدمتا إفادات كاذبة بشأن تلك الدعوى.

وقُدمت الدعوة بالأساس من عاملة كانت تعمل في مقر إقامة نتنياهو عام 2019، اتهمت فيها سارة بالتسلط ضد العاملين بالمقر، وطلبت تعويض بـ 650 ألف شيكل إسرائيلي، بعد أن أهانتها سارة وأجبرتها على إنهاء عملها.

وحينها قدمت شهادات خطية من الموظفات للمحكمة تدعم سارة نتنياهو وتنفي الاتهامات ضدها، ولكن الشرطة طلبت فحص تلك الشهادات من جديد.

وكالعادة استغل فريق الدفاع عن عائلة نتنياهو ذلك لمهاجمة النائب العام الإسرائيلي أفيحاي ماندلبليت، ووجهوا له اتهامات بأنه يتدخل بشكل متعمد في القضية لأسباب أخرى.