الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال قلقة لعدم تمكين طلبة عزون عتمة من تقديم امتحان "التوجيهي"

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - أعربت الحركة الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فلسطين، عن بالغ قلقها لعدم تمكين طلبة الثانوية العامة في قرية عزون عتمة بمحافظة قلقيلية من تقديم امتحان الثانوية العامة (التوجيهي)، بسبب جائحة "كورونا"، مع تقديرها في الوقت نفسه لحرص اللجنة الوبائية الحكومية ومحافظ قلقيلية، والمؤسسة الأمنية، على صحة وسلامة المواطنين.

وطالبت "الحركة العالمية"، الحكومة من خلال وزارتي التربية والتعليم والصحة، بتوفير بدائل ملائمة لطلبة عزون عتمة بأسرع وقت ممكن، من مبدأ تكافؤ الفرص لكافة الطلبة في تقديم الامتحان ضمن الجدول الزمني الذي أعدته وزارة التربية والتعليم، مشيرة إلى أنه بعد التواصل مع المجتمع المحلي في القرية تم التحقق من أن الطلبة وعائلاتهم غير مصابين أو ضمن دائرة المخالطين، ما يسمح لهم بالحركة وممارسة أنشطة الحياة اليومية بموجب البروتوكول الصحي العام المعتمد من قبل وزارة الصحة.

وشددت "الحركة العالمية" على حق جميع الطلبة في الحصول على فرص متكافئة وتوفير كافة الجهود لتسهيل وصولهم إلى قاعة الامتحان يوم غد الاثنين، إضافة لتوفير سبل الوقاية للطلبة والمراقبين، لما يتركه حرمان أي طالب من حقه في تقديم الامتحان بموعده المقرر من أثر نفسي كبير عليه وعلى ذويه.

وأكدت أن نجاح الحكومة في إدارة أزمة جائحة "كورونا" رغم ضعف الإمكانيات، هو محل تقدير على المستويين المحلي والدولي، وأن حسن إدارة ملف الثانوية العامة في ظل هذه الجائحة لا يقل أهمية عن حماية الحق في الصحة.