حزب مغربي يندد بالمساعي الإسرائيلية لضم الضفة

الرباط - "القدس" دوت كوم - ندد حزب الاستقلال المغربي المعارض، بمحاولات إسرائيلية لاغتصاب الأراضي الفلسطينية، واقتطاع أجزاء من الضفة الغربية وضمها إلى إسرائيل.

وأدان الحزب المغربي في بيان للجنة التنفيذية للحزب ، ليل السبت/الأحد، سياسة "القمع والقتل الممنهجة" التي تمارسها إسرائيل في حق أبناء الشعب الفلسطيني.

وجدد مطالبته بـ"إقامة الدولة الفلسطينية الموحدة وعاصمتها القدس الشريف".

وأشاد الحزب بـ"الدعم المتواصل للملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، لأهالي القدس والقضية الفلسطينية في ظل ظروف جائحة كورونا".

ولفت إلى أن "وكالة بيت مال القدس الشريف قامت وبتعليمات ملكية، بتقديم مختلف المعدات والمستلزمات الطبية لمستشفيات المدينة من أجل تعزيز قدراتها على مواجهة الجائحة".

وزاد الحزب مبينا أن "لجنة القدس قدمت معدات تقنية لدعم التعليم عن بعد لفائدة التلاميذ المقدسيين".

واعتبر أن الدعم الذي قدمه المغرب "تعبير تضامني وإنساني في ظل هذه الظروف الصعبة".

ونهاية أبريل/ نيسان الماضي، اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مع زعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، على بدء عملية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية أول يوليو/ تموز المقبل، تشمل غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية.