الاعلان عن تشكيل هيئة تأسيسية لقطاع الافراح والمناسبات في فلسطين

رام الله- "القدس" دوت كوم-اعلن في رام الله اليوم، عن تشكيل وانتخاب الهيئة التأسيسية لقطاع الافراح والمناسبات في فلسطين.

جاء ذلك في اجتماع ضم أكثر من 40 شخصا يمثلون اصحاب قاعات الافراح في فلسطين وقطاع المناسبات من شركات ادارة حدث وفعاليات.

واجتمع ممثلون عن الهيئة التأسيسية مع وزير الاقتصاد الوطني زهير العسيلي الذي بارك تأسيس هذه النقابة، ووعد بتقديم كافة انواع الدعم لها خصوصا انها من أكثر القطاعات التي تساهم في تنمية الاقتصاد الفلسطيني.

وقدم ممثلو القطاع كتابا يتضمن العمل على دعم القطاع خصوصا مع الاغلاق الذي تعرض له منذ بداية جائحة كورونا، ووعد الوزير بدوره بتلبية مطالب هذا القطاع وتوفير كل سبل الدعم له قدر الامكان.

وتضم النقابة اصحاب قاعات الافراح في فلسطين وشركات ادارة الحدث وتنظيم المناسبات، حيث يعتبر هذا القطاع من أكبر القطاعات الاقتصادية التي تشغل ايدي عاملة وتوفر فرص توظيف في فلسطين، اضافة لمساهمتها العالية في الاقتصاد الفلسطيني.

وقد تداعى اصحاب القاعات والمناسبات لتشكيل النقابة كنتيجة مباشرة لتنظيم امورهم والتي ظهرت بشكل خاص خلال جائحة كورونا والتي تسببت بإغلاق هذا القطاع، حيث قدم اعضاء الهيئة التأسيسية عدة كتب ومناشدات وأعدوا بروتوكولا صحيا مقترحا، والذي كان نتيجته استجابة الحكومة للمطلب الأول بإعادة افتتاح القاعات.

وعقدت الهيئة التأسيسية للنقابة والتي تشكلت من 15 عضوا يمثلون كافة محافظات الوطن، اجتماعها الاول وتم تشكيل مجلس ادارة مكونا من سبعة اعضاء.

وضم مجلس ادارة النقابة تكون من الرحمن كامل العسلي رئيسا وليلى جرار نائبا للرئيس، ومحمود المدهون امينا للصندوق، وثائر ذياب امينا للسر، وعضوية كل من جميل الجمل، ومحمد خريس، وأدهم حمدان.

كما تضم الهيئة التأسيسية للنقابة اضافة لمجلس الادارة كلا من طلال بيوض التميمي، وعزام السلعوس، وجمال عودة، وامجد الجعبري، وحسن التيتي، وامجد القطب، وسهيل شلش، وعمر امين.

بدوره، شكر عبد الرحمن العسلي اعضاء الهيئة التأسيسية على هذه الثقة والمسؤولية، واكد ان الهدف من انشاء النقابة هو بناء جسم قانوني اساسه الاستقلالية والمهنية وفق معايير منهجية، والعمل ضمن استراتيجية واهداف محددة اهمها الدفاع عن حقوق الاعضاء وتطوير قدراتهم والارتقاء بهذا القطاع في فلسطين.

واضاف: "اننا نعمل على تأسيس نقابة حفاظا على قطاع يعتبر من اكبر قطاعات الاقتصاد الفلسطيني".

وأكد أن هذه النقابة ستساند اصحاب القاعات وقطاع المناسبات وتدافع عن مصالحهم والعمل على توفير كل سبل الدعم للحفاظ على مصالحهم التجارية، كما ستسعى مباشرة للمطالبة بتعويض هذا القطاع عن فترة التوقف خلال جائحة كورونا سواء من خلال صندوق دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة او الحصول على إعفاءات ضريبية ومنح.

كما تم اخذ قرار بالبدء بالإجراءات القانونية لتأسيس النقابة وتوزيع المهام على أعضاء مجلس الإدارة والهيئة التأسيسية لتفعيل دور النقابة وخدمة أعضائها ولتكون اطارا فاعلا ومؤثرا ضمن مكونات الاقتصاد الفلسطيني.