المصاب من "عزون عتمة" خالط 82 شخصاً

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري– بينت مصادر محلية أن المٌصاب بفيروس كورنا من بلدة عزون عتمة في قلقيلية خالط 82 شخصاً من بلدات في قلقيلية وبلدة مسحة في سلفيت.

وأفاد محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة أنه تم الإيعاز للمؤسسات ذات العلاقة منذ اكتشاف الإصابة بكورونا في عزون عتمة، بالمباشرة بالإجراءات اللازمة.

وقال رواجبة لـ "القدس" دوت كوم: "إن 70 حالة مخالطة حُصرت، وأُلزموا جميعاً بالحجر المنزلي وسُحبت منهم عينات للفحص ننتظر نتائجها".

وأضاف:"قمنا بإغلاق بلدة عزون عتمة جنوب قلقيلية كإجراء أولي، وبعد متابعة الخريطة الوبائية للمخالطين تم اغلاق بلدتي بيت أمين وسنيريا، حيث تشير المعلومات أن المخالطين من هذه البلدات المجاورة لبلدة عزون عتمه".

بدوره قال محافظ سلفيت عبدالله كميل: إن المصاب من قرية عزون عتمه خالط 12 شخصاً من قرية مسحة غربي سلفيت وتم منع أي شخص من عزون عتمه دخول محافظة سلفيت.

وكانت محافظة قلقيلية من المحافظات الخالية من اية اصابة بفيروس كورنا منذ بداية الجائحة ، وتم تحويل المصاب إلى الى مستشفى عمر قاسم ببلدة عزون شرق قلقيلية المخصص للحجر الصحي.