تحذيرات إسرائيلية من فرض السيادة على المناطق الفلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- حذر ما يسمى منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية كميل أبو ركن، من إندلاع موجة عنف جديدة في المناطق الفلسطينية في حال قررت حكومته اتخاذ خطوات فعلية لضم المستوطنات بالضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية.

ووفقًا لمصادر إسرائيلية - كما نقلت عنها قناة مكان الإسرائيلية الناطقة بالعربية - فإن أبو ركن نقل رسالة التحذير لوزير الجيش الجديد بيني غانتس، ورئيس الأركان أفيف كوخافي خلال مباحثات مغلقة.

وأعرب أبو ركن عن خشيته من إلغاء التعاون الأمني بين إسرائيل ورام الله بشكل كلي، محذرًا من إمكانية انضمام عناصر الأمن الفلسطيني لموجة الهجمات المتوقعة.

وفي ذات السياق، رجحت مصادر أمنية إسرائيلية أخرى عدم إمكانية فرض السيادة في الموعد المحدد وهو شهر تموز المقبل، بسبب عدم توفر الوقت الكافي للاستعداد لتطورات مثل تدهور الوضع الأمني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت المصادر لموقع واللا الإخباري - كما نقلت قناة مكان - أنه من المحتمل أن يكتفي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الموعد المذكور بإعلان الضم، مع تأجيل تطبيقه بعدة أشهر.