صحيفة عبرية: ارتفاع حاد في نشاط ألمانيا ضد إسرائيل

رام الله- ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم- قالت صحيفة يسرائيل هيوم العبرية، اليوم الثلاثاء، أن هناك ارتفاعًا حادًا في نشاطات الحكومة الألمانية ضد إسرائيل، والشركات والمؤسسات التابعة لها.

وبحسب الصحيفة، فإن الخارجية الألمانية تركز الآن في نشاطها الهجومي على جمعية الصداقة الألمانية - الإسرائيلية، التي تأسست عام 1966، لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وتمتلك الجمعية نحو 50 فرعًا لها في جميع أنحاء مناطق ألمانيا، ولديها نحو 6 آلاف عضو، حيث كان الهدف من إنشائها تعزيز العلاقات في جميع الأمور المتعلقة بالحياة العامة والثقافية.

وتمول الخارجية الألمانية تلك الجمعية بمبلغ نصف مليون يورو سنويا للأنشطة التجارية والمشاريع الخاصة، إلا أنها بدأت مؤخرًا إلى تلك المساعدات هدفها السيطرة على الجمعية وإخضاعها لسياسات الوزارة. وفق الصحيفة العبرية.

ووفقًا للصحيفة، فإن أعضاء الجمعية يواجهون ظروفًا صعبة وحظرًا على أنشطتهم الحالية، مشيرةً إلى أنه طلب من الجمعية التوقف عن الانخراط في قضايا أساسية للصراع مع الفلسطينيين والعرب منها قضية الأونروا ودعم ألمانيا السخي لها، وأن تكون أنشطة الجمعية ثقافية فقط بدون أن تحمل أي رسائل سياسية من معسكر سياسي محدد للغاية في إسرائيل.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الخارجية الألمانية قررت هذا العام سحب دعمها المالي لما يعرف بأحداث "أيام إسرائيل" وهو نشاط ينفذ من الجمعية سنويًا تحت ما يسمى "احتفالات عيد الاستقلال".

واعتبرت الخارجية الألمانية أن مثل هذا النشاط لا يجذب اهتمامًا عامًا، رغم أنه تم بالأساس إلغاء النشاط بفعل أزمة فيروس كورونا.

ورجحت الصحيفة أن الأعوام المقبلة قد تشهد إلغاء هذا النشاط الذي يعتبر مهمًا لدى اليهود في ألمانيا.

ووفقًا للصحيفة، فإن الخارجية الألمانية لم تكتفي بذلك، بل وضعت شروطًا تحظر اجتماع شباب جمعية الصداقة الذين ذهبوا في رحلة دراسة إلى إسرائيل، بالاجتماع مع أي من المستوطنين اليمنيين أو أي منظمات يمينية، مع السماح لهم بلقاء منظمات يسارية.