اشتية: اتصالنا مع الإسرائيليين من خلال منظمات دولية

رام الله - "القدس" دوت كوم - قال رئيس الوزراء محمد اشتية اليوم الإثنين، إن المنظمات الدولية ستكون قناة الاتصال مع إسرائيل لشؤون الحياة اليومية في ظل قرار القيادة الفلسطينية وقف التنسيق الكامل معها.

وذكر اشتية خلال مؤتمر صحفي عقده في رام الله، أن الحكومة سترسل المعدات والأدوية الطبية من الضفة الغربية إلى قطاع غزة من خلال منظمة الصحة العالمية.

وأضاف "أي شيء نحتاجه نرسله إلى قطاع غزة إما من خلال اللجنة الدولية للصليب الأحمر أو الأمم المتحدة، وسنبقى أوفياء للناس أينما كانوا وحلوا".

وشدد اشتية على التحذير من خطورة مخطط الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية باعتباره "يقوض حل الدولتين وإمكانية إقامة دولة فلسطين وتهديدا جديا وحقيقيا للأمن الإقليمي".

وقال "عندما نتحدث عن أننا في حل من كامل الاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل، معنى ذلك أن التزاماتنا في هذه الاتفاقيات لن نوفي بها، والسبب أن الجانب الإسرائيلي أخل بجميع الجوانب المتعلقة به فيها".

وأضاف أن إسرائيل "خرقت الاتفاق الأمني والاقتصادي والسياسي منذ زمن، ولم تلتزم بأي منها، وبالتالي نحن في حل من هذه الاتفاقيات، لكن هذا الأمر لا يعني بأي شكل من الأشكال أن نتنازل عن حقوقنا، بل سنبقى متمسكين بها".

وتابع "عندما نقول إننا في حل من الاتفاقيات، معنى ذلك أننا لا نتطلع الى مسميات مناطق أ، أو ب، أو ج، فنحن فرضنا السيادة على كامل أراضينا".

وكان الرئيس محمود عباس أعلن الثلاثاء الماضي، أن فلسطين أصبحت في حل من جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها بما في ذلك الاتفاقيات الأمنية ردا على المخطط الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية.