وحدة علوم الأرض وهندسة الزلازل: النشاط الزلزالي الذي ضرب "كريت" قد يستمر طويلًا

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - قالت وحدة علوم الأرض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح، إن النشاط الزلزالي الذي ضرب منطقة جزيرة كريت اليونانية خلال أيار/ مايو الجاري، قد يستمر لفترة طويلة نسبيًا.

وأشارت الوحدة الى ان هذه المنطقة قد تعرضت خلال هذا الشهر لاكثر من 137 زلزالا على الاقل، تراوحت قوة هذه الزلازل ما بين 3 الى 6.6 درجات على مقياس "ريختر"، وعلى أعماق مختلفة غالبيتها (المنوال لها) 10 كم في باطن الارض. وأوضحت ان هذا النشاط ناجم عن التصادم ما بين الصفيحة الافريقية جنوبا والصفيحة الاورواسيوية شمالا. وهذا النوع من الزلازل يعتبر من الزلازل المتوسطة والتي تعتبر قوتها معتادة في هذه المنطقة.

وذكرت الوحدة انه بمقارنة النتائج الصادرة عن المرصد الاورومتوسطي، يبدو ان هناك تفريغا بالطاقة الكامنة الناتجة عن الصفائح التكتونية المتصادمة في هذه المنطقة، حيث ان العمق البؤري السخن لهذه المنطقة هو 10 كم، بمعنى ان الزلازل الكبرى تحصل على هذا العمق ومن ثم يتبع نشاط زلزالي على نفس العمق او في اعماق مختلفة اخرى. من جهة اخرى فإن القوة الزلزالية الناتجة عن هذه الزلازل في تناقص، مما يشير الى الذهاب الى نوع من حالة الاستقرار مالم يطرأ اثارة الى نقاط ضعيفة.

وقد شعر سكان العديد من الدول والواقعة في الحوض الشرقي للبحر المتوسط والتي من ضمنها فلسطين والاردن ولبنان وسوريا وغيرها رغم بعد الموقع الجغرافي عن فلسطين مثل الزلزال الذي وقع بتاريخ 02-05-2020 والذي كانت قوته 6.6 على مقياس رختر. هناك العديد من العوامل التي تعلب دورا حتى يشعر السكان في منطقتنا بهذا النوع من الزلازل منها قوة وعمق الزلازال وتاثير الموقع وغيرها من العوامل.