حماس والديمقراطية: انسحاب الاحتلال من لبنان تحقق بالمقاومة

غزة - "القدس" دوت كوم - اعتبرت حركة حماس والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الإثنين، أن انسحاب الاحتلال من جنوب لبنان منذ 20 عامًا، لم يكن ليتحقق لولا المقاومة الشاملة.

وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس في تصريح صحفي، "إن الانسحاب الصهيوني من جنوب لبنان، والذي سبقه انسحابه من سيناء، ولحقه اندحاره من قطاع غزة، دليل قاطع على أن استرداد الأرض من المحتل لن يكون إلا عبر المقاومة الشاملة المسنودة بالتفاف جماهيري وحاضنة شعبية".

وأضاف "إن الانسحاب الصهيوني من الجنوب اللبناني جاء بعد تضحيات متواصلة قدمها الشعب والمقاومة في لبنان، وتعبد طريق التحرير بدماء الشهداء والجرحى وآلام الاسرى، ليثمر كل ذلك نصرًا وتحريرًا".

وتابع "إن الخروج المذل لجيش العدو الصهيوني من جنوب لبنان قبل عشرين عامًا، شكّل تأكيدًا واضحًا على إمكانية هزيمة المشروع الصهيوني بالفعل المقاوم، وأن تكامل أداء قوى المقاومة في الأمة، سيؤدي حتمًا إلى هزيمة المشروع الصهيوني من كل المنطقة".

من جانبها قالت الجبهة الديمقراطية، إن هذه المناسبة يحق لجميع الأحرار أن يحتفلوا.

وأضاف بيان للجبهة "إن هزيمة قوات الاحتلال الاسرائيلي لم تكن لتتحقق لولا الإرادة السياسية والشجاعة على الصمود والمواجهة ووحدة الشعب اللبناني وبسالة المقاومة في ميدان العز والنضال الذي يمتد إلى مرحلة ما قبل الاجتياح الاسرائيلي للبنان".

وتابع البيان: "رغم مرور (20) عامًا على هذه المناسبة، فما زالت تشكل انموذجا يحتذى في مواجهة الاحتلال، خاصةً في هذه المرحلة حيث تزداد المخاطر على القضية الفلسطينية وعلى قضايا المنطقة العربية بفعل صفقة ترامب - نتنياهو التي تستهدف الشعب الفلسطيني والشعوب العربية في آن، ما يجعل من المقاومة المشتركة أمرًا محتومًا لإسقاط هذه الصفقة وهزيمة المشروع الأميركي - الإسرائيلي".