الاحتلال يعتدي على المصلين أثناء تأديتهم صلاة العيد عند باب الأسباط

القدس - "القدس" دوت كوم- (شينخوا) - اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على المصلّين أثناء تأديتهم صلاة عيد الفطر السعيد عند باب الأسباط (أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك)، ما أسفر عن إصابة عدد منهم برضوض، بينهم كبار في السن.

واستخدمت تلك القوات خلال الاعتداء الهراوات، كما قام بعضهم بضرب المصلين بأعقاب البنادق.

وقالت مصادر فلسطينية إن شرطة الاحتلال منعت فلسطينيين حاولوا الوصول إلى أبواب المسجد الأقصى لأداء صلاة عيد الفطر ما أدى إلى حدوث صدامات خلفت إصابات طفيفة.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي اجتياز مصلين حواجز للشرطة الإسرائيلية لاسيما عند ساحة الغزالة قرب باب الأسباط.

واستمع المصلون في الساحة لخطبة العيد التي كانت تصدح من داخل المسجد الأقصى والذي اقتصرت الصلاة داخله على موظفي وحراس المسجد في ظل إغلاقه منذ شهرين ضمن التدابير المتخذة لمنع تفشي مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

وقبل أيام، أعلنت دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس أن باحات المسجد الأقصى ستفتح مجددا أمام المصلين بعد انتهاء إجازة عيد الفطر.

وفي غزة، حذر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس, خليل الحية من مخاطر أي مساس إسرائيلي بالمسجد الأقصى والمقدسات والأراضي الفلسطينية.

وقال الحية في خطبة عيد الفطر في أحد مساجد غزة إن الاعتداء على المقدسات والأراضي الفلسطينية يعد إيذانا بثورة وبركان، مضيفا أن خطط تهويد القضية الفلسطينية لن يكتب لها النجاح.