العاروري: خطة الضم ستؤدي إلى انفجار انتفاضة عارمة

غزة- "القدس" دوت كوم- قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري: إن إقدام الاحتلال الإسرائيلي على خطوة ضم أجزاء من الضفة الغربية ستؤدي إلى انفجار انتفاضة عارمة ستغير هذا الواقع.

وأضاف العاروري خلال لقاء متلفز عبر قناة الميادين: إن هذه الانتفاضة ستكون ردًا حقيقيًا وعمليًا على الاحتلال، وهناك خطوات تم اتخاذها تجاه القدس والضفة وفلسطين، ستوصلنا إلى نقطة الانفجار قريبًا.

وشدد العاروري على أن عودة المقاومة المسلحة إلى الضفة الغربية ممكنة جدًا، ويمكن أن تكون أقرب مما يتصوره بعض الناس.

وأضاف أنه "قبل الانتفاضة الثانية كان الوضع مشابهًا لهذه المرحلة، عندها أخرج شعبنا أقوى موجة مقاومة في وجه الاحتلال، أجبرته على الانسحاب من غزة وأجزاء من الضفة الغربية".

ولفت العاروري إلى أن "الضفة الغربية هي الموضوع الأكثر سخونة، الذي يسعى المشروع الإسرائيلي إلى فرض السيطرة عليها".

وأردف: نحن نؤمن بأن التعامل مع الاحتلال لا يمكن أن يعود بالنفع على شعبنا إلا بالمقاومة الشاملة، مشدداً على أن "شعبنا لم يغير من قناعته وموقفه بأنه لا يقبل هذا الاحتلال، ويقاومه حتى اقتلاعه".

وأضاف: "إننا نراهن على موقف شعبنا في الضفة الغربية وغزة والشتات والداخل، ونسعى أن يكون هذا الموقف هو الفاعل الأول في مواجهة خطة الضم الإسرائيلية".

وتابع: نحشد كل الصفوف ليكون هناك رد شعبي واسع وحقيقي لرفض الخطط الإسرائيلية، وعقدنا لقاءات مع عديد من القوى الفلسطينية في الداخل والخارج، وندعو إلى لقاء يضم كل مكونات الشعب الفلسطيني.

ورحب العاروري بقرار الرئيس محمود عباس إلغاء الاتفاقات مع الاحتلال، قائلاً: "لكن نأمل أن يكون هذا القرار هذه المرة جديًا، ونرحب بقرار إلغاء الاتفاقات مع الاحتلال، ووقف التنسيق الأمني، وإن الدخول تحت سقف الاحتلال لا يمكن أن يؤدي إلى تحقيق مطالب شعبنا".

وقال العاروري: "إننا نشجع السلطة على قطع العلاقات مع الاحتلال، ونحن شركاء في تحمّل نتائج هذه الخطوات".

وأكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن "الحركة لديها جاهزية لإنجاز صفقة تبادل الأسرى"، وقال: إن سبب وجود الأسرى لدى حماس هو لهدف واحد وهو إخراج الأسرى من سجون الاحتلال.

ونبه إلى أن "الاحتلال يقوم بحرب نفسية لإجبار المقاومة على إنجاز صفقة في أسرع وقت ممكن"، مردفًا: "إن الاحتلال حتى الآن حركته في هذا الموضوع غالبًا معدومة، أو بطيئة وغير جدية".

وأضاف: في الأيام الأخيرة حدث تحرك من الإخوة المصريين، ونقلنا لهم موقفنا، لكن لم يحدث أي شيء جدي.

وقال العاروري: إن اقتراب الاحتلال من الخطوط الحمراء في القدس سيفجر الموقف، والاحتلال لديه خبرة في التعامل مع المقدسات، حيث انطلقت الانتفاضة الثانية بكل ما كبّدته للاحتلال من خسائر بسبب العبث في المدينة المقدسة".

وأضاف: "إن القدس قلب قضيتنا، ونحن واثقون ثقة مطلقة بأن هذه القضية لن تضيع، وأن القدس لا يمكن أن تصبح مدينة يهودية، هذه المدينة قلب الإسلام والعروبة، وقلب قضيتنا".

ونبّه العاروري إلى أن هناك خشية دائمًا من أن يستغل الاحتلال الظروف لفرض أمر واقع في نظام وآلية السيطرة على المسجد الأقصى، ودخول وخروج المصلين، لكنْ للأقصى حراس أعينهم ساهرة، يرابطون ويصلون عند بواباته، ولا يسمحون بتغيير الواقع.

أزمات الاحتلال الداخلية

وقال العاروري إن تعثر الاحتلال في تشكيل الحكومة في ثلاثة انتخابات متتالية هي علامة إيجابية تدل على بدء ضعفه، مبينًا أن الاحتلال يحاول تصدير أزماته الداخلية من خلال شن حرب على غزة، أو الاعتداء على الضفة.

وأضاف: نقترب مرة أخرى لأن تكون الساحة الأكثر اشتعالًا ومواجهة مع الاحتلال هي الضفة الغربية، لأنها المستهدفة منه.

ولفت العاروري إلى أن الاحتلال هو المسؤول عن الحصار على غزة، ويبني موقفه على الانقسام الفلسطيني، والأزمات العربية.

وأشار إلى أن "العالم عاجز عن إيقاف الاحتلال عن جرائمه بحق شعبنا، أو أنهم مشاركون ومتآمرون ضد شعبنا، لذلك نحن نراهن على شعبنا، وعلى قواه الحية، وعلى أمتنا، وعلى شعوب الأمة ومنظومتها وأنظمتها".

وقال العاروري: "إننا نأمل أن نتوافق لإنهاء الانقسام، ونكسر أحد أضلاع الحصار على غزة"، وشدد على أن حركة حماس لا يمكن أن تعترف بحق الاحتلال في فلسطين، مؤكدًا أن "الشعب الفلسطيني لديه الحق الكامل في أرضه، وهذا موقفنا الذي لا يتغير، وهو الأساس الذي تأسست عليه حماس".

وأضاف: "نحن لم ولن نعترف بالاحتلال الإسرائيلي، بل نحن متوافقون مع الإخوة في منظمة التحرير للعمل على إقامة دولة فلسطينية على حدود 67 من دون التنازل عن حق شعبنا في كامل أرضه".

الدعم القطري

وفيما يتعلق بالمساعدات القطرية لقطاع غزة، قال العاروري: "إن قطر داعمة لشعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده، وقطر تقدم الدعم بناء على موقف قومي ووطني ومشرف".

وأضاف: "إن قطر لم تشترط علينا أي شرط مقابل المساعدات".