استمرار المفاوضات بين لوفتهانزا والحكومة الألمانية حول حزمة الإنقاذ

برلين-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- لا تزال المفاوضات سارية بين الحكومة الألمانية ومجموعة "لوفتهانزا" الألمانية العملاقة للطيران حول حزمة إنقاذ بمليارات اليورو.

وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، فإنه من المنتظر أن تجتمع اللجنة المختصة بصندوق الاستقرار الاقتصادي "دابليو إس إف" اليوم الجمعة لتقديم عرض رسمي للوفتهانزا حول إجراءات دعم الشركة المتعثرة.

وسيتعين على لجان لوفتهانزا دراسة العرض والبت بشأنه، كما سيتعين موافقة المفوضية الأوروبية أيضا عليه.

وكانت لوفتهانزا أكدت أمس الخميس أنها في مرحلة متقدمة من محادثات مع صندوق الاستقرار الاقتصادي في ألمانيا للحصول على مساعدات تصل إلى 9 مليارات يورو من الدولة.

وأضافت الشركة في بيان نقلت عنه وكالة "بلومبرج" للأنباء أن حزمة الاستقرار ستشمل 3 مليارات يورو في شكل قرض من بنك الائتمان الألماني لإعادة التنمية الألماني (كي إف دبليو).

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صرحت أول أمس الأربعاء بأنه من المتوقع أن يصدر قرار "قريبا" بشأن حزمة الإنقاذ الخاصة بشركة لوفتهانزا للطيران.

وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الاتفاق يمكن أن يتضمن حصول الحكومة الألمانية على أقل من 25% من أسهم شركة الطيران، ومقعدين في مجلس الإشراف، بينما لن تمتلك الحكومة حق النقض (الفيتو) على قرارات إدارة الشركة.

وتتفاوض الحكومة ولوفتهانزا منذ أسابيع على تقديم مساعدات حكومية للشركة المتعثرة جراء أزمة جائحة كورونا. وثمة خلاف داخل الائتلاف الحكومي حول نماذج التدخل في لوفتهانزا.