الشعبية: الاعتقالات بالضفة هدفها ضرب أي حراك لمواجهة الضم

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، إن "استمرار الهجمة الصهيونية الواسعة" على قيادتها وكوادرها وأطرها الطلابية لن تكسر إرادة الصمود والعزيمة فيها، وستزيدها إصرارًا على مواصلة طريق المقاومة حتى تحقيق الأهداف الوطنية والديمقراطية.

جاء ذلك في بيان للجبهة تعقيبًا على حملة الاعتقالات الإسرائيلية في الضفة الغربية فجر الخميس، والتي طالت نحو 27 فلسطينيًا، بينهم نشطاء في الشعبية.

واعتبرت الجبهة، تصاعد حملة الاستهداف الواسعة للجبهة في الأيام الأخيرة، والتي كان آخرها اعتقال عدد من رفاقها في القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي بجامعة بيرزيت، واعتداء مستعربين على أحد رفاقها، واختطاف الأسير المريض حذيفة حلبية من بيته في أبو ديس، هدفها استمرار استهداف النواة الصلبة والجذرية من الحركة الوطنية والطلابية، ومحاولة ضرب أي حراك وطني جدي وصادق محتمل لمواجهة خطة الضم القادمة.

وشددت الجبهة أن المطلوب راهنًا حسم كل أشكال العلاقة مع الاحتلال بما فيها التحلل من اتفاقية أوسلو والتزاماتها الأمنية والسياسية والاقتصادية في مقدمتها التنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصادي، وتصعيد المقاومة الشاملة في خدمة هدف مقاومة الاحتلال وإفشال كل مخططاته التصفوية وفي مقدمتها مشاريع الضم والأسرلة والتطبيع، والتعلق بأوهام المفاوضات والتسوية، وفق البيان.