الحكومة الألمانية تتبرع بجهاز فحص فيروس كورونا للخليل

الخليل- "القدس" دوت كوم- حصلت لجنة إعمار الخليل على دعم من الحكومة الألمانية من خلال التواصل والتعاون مع بنك الائتمان الألماني لإعادة الإعمار KFW التابع للحكومة، وUNDP بتوفير جهاز (Polymerase Chain Reaction PCR) القادر على كشف فيروس كورونا عن طريق العينات التي يتم أخذها من الأشخاص المشتبه بإصابتهم.

وكانت العينات مسبقاً تُرسل إلى رام الله، ما يعيق عملية الحصول على النتائج المؤكدة للعينات التي يتم إرسالها في وقت قياسي.

وتم تسليم الجهاز، الأربعاء، لمحافظة الخليل في مقر المحافظة بحضور بيتر ولفرم مدير التعاون الألماني ومحافظ الخليل اللواء جبرين البكري ورئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو اسنينة ومدير عام لجنة اعمار الخليل أ. عماد حمدان ومدير صحة الخليل د. رامي القواسمة ومدير عام المستشفى الأهلي د. يوسف التكروري والمهندس معتز دوابشة مصمم برامج UNDP.

وقدم البكري شكره وتقديره للجهود التي بذلتها الحكومة الألمانية في دعم فلسطين في ظل جائحة كوفيد-19، وتقديم المساعدة للتغلب على انتشار العدوى بين المواطنين والسيطرة عليها بأسرع وقت، وشكر لجنة إعمار الخليل على تعاونها وسعيها للتواصل مع الحكومة الألمانية للحصول على دعمها من خلال بنك الائتمان لإعادة الاعمار KFW التابع للحكومة الألمانية في الحصول على هذا الجهاز.

من جهته، عبر بيتر ولفرم عن اعتزازه بتقديم الحكومة الألمانية الدعم اللازم للحكومة الفلسطينية في ظل انتشار الإصابات في فلسطين والحاجة للسيطرة الأسرع على انتشار العدوى بين المواطنين، متمنياً أن يتم تقليل أو وقف انتشار العدوى والسلامة لجميع المواطنين الفلسطينيين. كما أكد حرص الحكومة على دعم المجتمع الفلسطيني ومساعدته في ظل ظروف هذه الجائحة وغيرها من الظروف المستقبلية، وعلى تقديرها للجهود والقرارات السليمة التي تتخذها الحكومة الفلسطينية وعلى أهمية القرارات التي يتخذها محافظ الخليل، كما أنه عبر عن سعادته بنجاح التعاون والتنسيق مع لجنة إعمار الخليل شاكراً جهودهم في دعم سكان المحافظة.

بدوره، أشار أبو اسنينة إلى أهمية التعاون والدعم الذي قامت به الحكومة الألمانية لمساعدة الشعب الفلسطيني على مواجهة فيروس كورونا، وعبر عن شكره للحكومة الألمانية على دعمها وتبرعها السخي في ظل الظروف الصعبة لجائحة انتشار الفايروس.

وأكد شكره واعتزازه بالعمل الذي تقوم به لجنة اعمار الخليل وغيرها من المؤسسات المحلية في الخليل، الذي من شأنه تحسين المستوى المعيشي للسكان الذين بحاجة للدعم خاصة في بلدة الخليل القديمة.

من جانبه عبر أ. حمدان عن سعادته بنجاح التعاون بين لجنة اعمار الخليل والحكومة الألمانية في دعم توفير جهاز الـPCR في مدينة الخليل باعتبارها من المحافظات الفلسطينية الأكثر احتواء لعدد من الإصابات في مختلف مناطقها، شاكراً جهود الحكومة الألمانية الحثيثة في دعم المجتمع الفلسطيني بأفضل طريقة ممكنة خلال جائحة فايروس كورونا وخلال العديد من المشاريع، التي من أهمها مشروع المحلات التجارية في البلدة القديمة وبالتعاون مع UNDP.

من جهته، بين الدكتور رامي القواسمة أهمية توفر هذا الجهاز في محافظة الخليل في ظل استمرار انتشار العدوى بين المواطنين والحاجة إلى الحصول أكبر عدد من العينات وفحصها بوقت قياسي، وعبر عن شكره للحكومة الألمانية على دعمها لمدينة الخليل في ظل هذه الجائحة.

كما شكر الدكتور يوسف التكروري الحكومة الألمانية على تعاونها والخدمة التي قدمتها لمدينة الخليل بتوفير جهاز PCR، حيث إن محافظة الخليل كانت على جاهزية لمواجهة فيروس كورونا، ومع توفر الجهاز لفحص العينات من قبل الحكومة الألمانية فقد أصبحت على استعداد تام لمواجهة العدوى. وعبر عن شكره لعطوفة المحافظ وسعادة رئيس البلدية وجميع الجهات المحلية المتعاونة.