توقيف شخصين في الولايات المتحدة يشتبه بتورطهما في عملية فرار كارلوس غصن

واشنطن-"القدس" دوت كوم-(أ ف ب)- أوقف أميركيان في الولايات المتحدة يشتبه بتقديمها المساعدة لكارلوس غصن في عملية فراره من اليابان في كانون الأول/ديسمبر، ويفترض أن يمثلا أمام قاضٍ بعد ظهر الأربعاء، وفق مصدر قضائي.

وكل من مايكل تايلور (59 عاماً)، وهو عضو سابق في القوات الخاصة الأميركية يعمل في مجال الأمن الخاص، وابنه بيتر تايلور (26 عاما)، يواجهان مذكرتي توقيف في اليابان، ويفترض أن يمثلا عبر الفيديو الساعة 19,30 ت غ أمام قاض اتحادي في ماساتشوستس.

وقدّر مدعون فيدراليون في وثائق قضائية أنه يوجد "خطر كبير بهربهما" ويجب أن يبقيا في الحجز في انتظار طلب الترحيل إلى اليابان.

وأوقف بيتر تايلور في بوسطن، وهو يتجهز للذهاب إلى لبنان حيث لجأ المدير السابق لتحالف رونو-نيسان، ولا يوجد معاهدة تسليم مطلوبين بين لبنان واليابان.

وتتهم اليابان الرجلين، إضافة إلى رجل لبناني يدعى جورج أنطوان الزايك، بمساعدة غصن على الهرب من العدالة ومغادرة البلاد مساء يوم 29 كانون الأول/ديسمبر.

ويواجه غضن تهماً بالاختلاس المالي، وغادر السجن بكفالة قبل فراره.

ووفق الوثائق القضائية الأميركية، يبدو أن الرجال الثلاثة ساعدوا غضن على التخفي داخل صندوق أسود كبير، شبيه بصندوق آلات موسيقى، ثم وضعوه داخل طائرة خاصة، ولم يكن حينها التفتيش الزامياً، لهذا النوع من الآلات.