تراجع طلب الإسبان على السكن داخل المدن

مدريد-"القدس"دوت كوم-(د ب ا)- أشارت أحدى شركات العقارات الكبرى في إسبانيا إلى تراجع كبير في رغبة العملاء في إسبانيا في شراء مسكن داخل المدن الكبرى وزيادة الرغبة في الانتقال إلى الضواحي على خلفية تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن شركة "أيداس هومز" العقارية الإسبانية القول إنه منذ تفجر جائحة كورونا في إسبانيا في آذار/مارس الماضي ارتفع عدد الأشخاص الذين يطلبون تغيير أسلوب حياتهم وطبيعة سكنهم لاعتبارات صحية بنسبة 25 في المئة. كما زادت طلبات تعديل مواصفات السكن الذي يبحث عنه العملاء ليزيد الطلب على المساكن ذات الشرفات الكبيرة أو ذات الحدائق، بحسب ديفيد مارتينيز الرئيس التنفيذي للشركة.

يذكر أن إسبانيا خضعت لأحد أشد إجراءات الإغلاق في العالم لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الإسبان حتى الآن. وفي ظل هذه الإجراءات ظل أغلب الإسبان داخل شققهم أو منازلهم لمدة شهرين بدون خروج تقريبا.

وقال مارتينيز إن "هناك مؤشرات أولية على أن فيروس كورونا بدأ يغير طريقة شراء المساكن... هناك زيادة في الطلب على المشروعات في ضواحي مدريد أكثر من الطلب على مركز المدينة"

كما زادت استعلامات العملاء عن الشقق الأكبر أو الشقق التي تناسب العمل من المنزل بصورة أكبر، أي تضم غرفة إضافية يمكن تحويلها إلى مكتب، بحسب شركة "أيداس".

في الوقت نفسه تجري الشركة الإسبانية التي تدير أصولا بقيمة 5ر1 مليار يورو (6ر1 مليار دولار) مفاوضات متقدمة نع بنوك أمريكية وبنكا ألمانيا لتمديد فترة سداد قرض بقيمة 150 مليون يورو ويستحق السداد في 8 آب/أغسطس المقبل، لمدة عامين بحسب مارتينيز.

وقال مارتينيز إن الشركة التي لديها رصيد يقدر بنحو 15 ألف وحدة سكنية قررت عدم وقف شراء المزيد من العقارات الجديدة، في الوقت الذي يجري فيه تقييم تأثيرات فيروس كورونا ما إذا كانت أسعار العقارات ستتراجع.