"تويتر" يحارب "أكاذيب "كورونا" ولا يستثني تغريدات رؤساء الدول

نيويورك - وكالات - كشف موقع "تويتر"، أمس، عبر مدونته عن إجراء حذف تغريدات تتضمن معلومات خاطئة متعلقة بفيروس كورونا، تتناقض مع ما يقدمه الخبراء مع مجال الصحة العامة.

وأوضح "تويتر" أن الإجراء لن يقتصر فقط على نص التغريدات، بل سيشمل أيضا أي فيديوهات، أو صور ملحقة بها.

وبين الموقع لاحقاً، عبر أحد كبار مسؤوليه، أن هذه السياسة الجديدة لن تستثني أحداً، مشيراً إلى أنه سيتم تطبيقها حتى على التغريدات الخاصة برؤساء وزعماء العالم.

وذكر موقع "ماشبل" للأخبار التقنية أنّ "تويتر" ستعتمد على تصنيف المعلومات وفق 3 مستويات، تبعا لدرجة خطورتها المحتملة، ولم يكشف "تويتر" المزيد من التفاصيل بشأن كيفية تحليل وفرز التغريدات المشتبه بها، مشيراً فقط إلى اعتماده على أنظمة خاصة تراقب المحتوى الخاص بفيروس كورونا، إضافة إلى التعاون مع من وصفهم بـ"الشركاء الموثوقين" لتحديد مستوى خطورة هذه التغريدات.