مركز: 40 حالة اعتقال منذ بداية شهر رمضان

غزة- "القدس" دوت كوم- أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات، اليوم الأبعاء، أنه رصد (40) حالة اعتقال لمواطنين فلسطينيين على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية شهر رمضان.

وقال رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز في بيان له، إلى أن سلطان الاحتلال لم تراعي حرمة شهر رمضان أو خصوصيته وواصلت عمليات الاعتقال.

واتهم الأشقر، الاحتلال بتعريض حياة الفلسطينيين للخطر الشديد باستمرار الاعتقالات في هذه الظروف الاستثنائية نتيجة انتشار جائحه كورونا، مشيرًا إلى أنه يواصل سياسة الاعتقالات متجاهلاً كل المخاطر التي تحدق بالمعتقلين جراء عملية الاعتقال وما يرافقها من اختلاط بالجنود والمحققين وغيرهم.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال واصلت خلال هذا الشهر الفضيل عمليات الاقتحام لمدن وقرى الضفة الغربية والقدس ومداهمة المنازل وتفتيشها والاعتداء على المواطنين، واعتقلت العشرات من بينهم أطفال قاصرين، وأسرى محررين، نصفهم من مدينة القدس المحتلة.

وبين الأشقر أن من بين المعتقلين خلال رمضان 6 أطفال قاصرين جميعهم من مدينة القدس، أصغرهم الطفل "عمر أبو سبيتان" 14 عامًا، والذي اعتقل خلال مواجهات في حي الطور بالقدس.

واستدعت مخابرات الاحتلال زوجة الشهيد "مصباح أبو صبيح" للتحقيق مها في غرف 4 بمركز سجن وتحقيق "المسكوبية" بعد اقتحام منزلها وترك بلاغ لها بالحضور، وهى والدة الأسير "صبيح" والذى لا يزال يخض للتحقيق منذ اعتقاله قبل 3 أسابيع.

وطالب أسرى فلسطين بتدخل المؤسسات الحقوقية والإنسانية للضغط على الاحتلال لوقف سياسة الاعتقالات التي تمارسها بحق الفلسطينيين، التي تعتبر استنزاف بشري دائم، وخاصةً في هذه الظروف الطارئة مما يشكل خطرًا على حياتهم.