حنين منصور.. تُحيل ناديها الرياضي "أون لاين" بسبب "كورونا"

رام الله- خاص بـ"القدس"دوت كوم- منذ إعلان حالة الطوارئ لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد– كوفيد19، قررت المدربة حنين منصور في السابع من الشهر الماضي وقف ناديها الرياضي الخاص بمدينة رام الله، وأحالت جميع المتدربين لديها إلى ممارسة التمارين الرياضية عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي، ليتابعها جميع مشتركيها هناك ضمن فقراتٍ وبأوقاتٍ محددة.

حنين منصور مدربة رياضة معتمدة ومختصة بالرياضات العالمية وإعاة تأهيل الإصابات الرياضة، وهي من بلدة قريوت، جنوب نابلس، وسكان رام الله حالياً، حاصلة على شهادة العلوم المالية والمصرفية، بدأت تتجه قبل 14 عاماً لتلبية هوايتها الرياضية، وتعمقت في دراسة الرياضة، وحصلت على شهادات دولية، كان آخرها شهادة إدارة دبلوم عالٍ متخصص في إدارة الأعمال الرياضية من جامعة بيرزيت، بالتعاون مع جامعة "سايس" السويسرية واتحاد كرة القدم الفلسطيني.

لم تنم حنين ليلة إعلان حالة الطوارئ وهي تفكر بحلٍّ للاستمرارية، وبعد يومين فقط من إعلان حالة الطوارئ وقبل نحو أسبوعين من منع التنقل والحركة، ارتأت أن تغلق ناديها لمنع التجمع في مكان مغلق حرصاً على صحة الناس وسلامتهم، وأحالت فقراتها الرياضية في ناديها الخاص إلى متابعة جميع طلبتها "أون لاين"، عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي بنفس المواعيد والأيام المحددة فعلياً في النادي على أرض الواقع، توضح حنين في حديث لـ"القدس"دوت كوم.

قامت حنين ببناء حصص الرياضة الخاصة بالطلبة بطريقة مختلفة عن الواقع، آخذة بعين الاعتبار أوضاع منازل طلبتها وكيفية تنفيذ الحركات بطريقة صحيحة، تتلاءم مع المساحات الموجودة المحددة، فيما تهدف حنين كذلك من تجربتها بالتواصل مع طلبتها "أُون لاين" إلى تفريغ الطاقة السلبية التي يسببها الحجر المنزلي، وكذلك حرق الدهون نتيجة الزيادة في الأكل، بطريقة تزيد فيها اللياقة والقوة للشخص، والمهم أن التدريب الرياضي صحي للناس ويبني مجتمعاً سليماً يهتم بصحته النفسية والجسدية، فالرياضة بالنسبة لحنين مهمة في تقوية جهاز المناعة، إضافة إلى طعام صحي.

ولا تزال حنين والعشرات من طلبة ناديها الخاص "شيب – أب" بمدينة رام الله يمارسون تلك التمارين حتى الآن من منازلهم، بسلام وأمان، ولا تضطر للخروج من بيتها ولا تخالف خطة الطوارئ.

للتواصل مع طلبتها، فإن حنين تستخدم برنامج "زووم" لتتعامل مع طلبتها وتدربهم بطريقة تفاعلية، إضافة إلى التواصل الاجتماعي معهم، بينما اتفقت مع بلدية رام الله لتنفيذ فقرات تمارين رياضية منوعة لكافة الأعمار خلال الفترة المقبلة.

لكن حنين ترى أن استخدام التدريب الرياضي مستقبلا على وسائل التواصل الاجتماعي سيف ذو حدين، قد تطبق، لكن ضمن إمكانيات معينة ووفق تحذيرات كثيرة، وتقول: "آخذ على عاتقي تمارين يمكن تنفيذها وفهمها، حتى لو لم تكن على تواصل مع المتدرب، ولا تعرف طبيعة صحته وجسمه".

وتؤكد حنين منصور وجود نوعٍ من المسؤولة الملقاة على المتدرب ليكون التمرين بشكل مناسب وصحيح، وهناك محاذير، وتحتاج إلى أمانة ومسؤولية وعلم وخبرة من أجل توصيف التدريب وملاءمته لكل متدرب حسب المتدربين، لكنها تفضل التواصل المباشر بفترة ساعة كاملة للحصة في النادي، ضمن مساحة ملائمة ووجود أدوات مخصصة والتواصل المباشر على مستوى الحصة بمتابعة كافة المشتركين، وبما يتلاءم مع قدراتهم، والتواصل المباشر له فوائد اجتماعية ونفسية كبيرة على كل فرد من أفراد العائلة الرياضية.